كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" أن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" تعتزم إدراج 8 شركات صينية في القائمة السوداء للاستثمار عقابا على دورها المزعوم في مراقبة الأقلية المسلمة من الإيجور.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين مطلعين قولهما إن وزارة الخزانة الأمريكية ستضع شركة "دي جيه آي" أكبر مصنع للطائرات التجارية دون طيار في العالم وشركات أخرى على القائمة السوداء لـ"شركات المجمع الصناعي العسكري الصيني" الخميس.

ويعد هذا أحدث جهد للرئيس "بايدن"، لمعاقبة الصين، بسبب الممارسات القمعية من قبل بكين بحق  الإيجور والأقليات العرقية المسلمة الأخرى في منطقة شينجيانح الشمالية الغربية.

ويُمنع المستثمرون الأمريكيون من اقتناء حصص مالية في 60 شركة صينية مدرجة بالفعل على القائمة السوداء.

والأسبوع الجاري، أجلت شركة "سينس تايم"، المتخصصة فى برمجيات التعرف على الوجه، طرحها العام الأولي المخطط له في هونج كونج بعد تقارير أفادت بأن واشنطن تعتزم وضعها في القائمة السوداء.

يذكر أن جميع الشركات الثماني مدرجة بالفعل في "قائمة الكيانات" بوزارة التجارة، والتي تمنع الشركات الأمريكية من تصدير التكنولوجيا أو المنتجات من أمريكا إلى المجموعات الصينية دون الحصول على ترخيص حكومي.

ومنذ 1949، تسيطر بكين على إقليم "تركستان الشرقية"، الذي يعد موطن الأتراك "الإيغور" المسلمين، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات