نفذت القوات البحرية العمانية ونظيرتها الإيرانية التمرين البحري السنوي المشترك "البحث والإنقاذ"، في المياه الإقليمية الإيرانية، بإسناد مروحيات الجانبين.

وجاءت التدريبات ضمن الخطط التي تنتهجها قوات السلطنة المسلحة مع الدول الصديقة، وتهدف إلى تبادل الخبرات وإدامة الكفاءة العالية في عدد من المجالات والتخصصات العسكرية، بينها التدريب على عمليات البحث والإنقاذ، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

وأشارت مصادر عمانية مطلعة إلى أن "تنفيذ فعاليات هذا التمرين السنوي يأتي على هامش اجتماعات لجنة الصداقة العسكرية العمانية الإيرانية المشتركة المنعقدة في طهران، وذلك خلال الفترة من 12 إلى 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري".

وشهد فعاليات التمرين مساعد رئيس أركان القوات العمانية المسلحة للعمليات والتخطيط، رئيس الجانب العماني للجنة الصداقة العسكرية المشتركة، العميد الركن "عبد العزيز بن عبدالله المنذري" ومساعد رئيس الأركان للشؤون الدولية، رئيس الجانب الإيراني في اللجنة، العميد "محمد آحادي".

والتقى العميد "المنذري" والوفد العسكري المرافق له قائد القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني الأميرال "علي رضا تنكسيري"، واستعرضا تطوير التعاون في مجالات التدريب وبروتوكولات القانون البحري ومكافحة الإرهاب وعمليات التهريب وارساء الأمن المستديم دون تدخل الأجانب.

وشاركت في التدريبات وحدات من بحرية الجيش والحرس الثوري الإيراني وقوات خفر السواحل وهيئة الموانئ والبحرية إلى جانب قوات من بحرية سلطنة عمان بإسناد من المروحيات من الجانبين ومسيرات إيرانية.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالة الأنباء العمانية