كشفت صحيفة عبرية، الجمعة، عن خطة إسرائيلية جديدة وغير مسبوقة لتطوير ومضاعفة الاستيطان في هضبة الجولان السورية المحتلة.

وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن الحكومة الإسرائيلية تعتزم المصادقة على تلك الخطة خلال اجتماعها الأسبوعي، الأحد المقبل، المقرر عقده بالجولان للمرة الثالثة في تاريخها.

وأوضحت الصحيفة أن الخطة تستهدف مضاعفة الاستيطان في الجولان، عبر تدشين مستوطنات ومدن جديدة، وإقامة مشاريع استثمارية هناك، بقيمة تقدر بمليار شيكل (317 مليون دولار).

وتشمل الخطة، أيضا، تطوير البنية التحتية القائمة في الجولان، وتوفير 2000 وظيفة جديدة هناك، فضلا عن العمل على جعل الهضبة عاصمة لتقنيات الطاقة المتجددة في إسرائيل.

ويُفترض، وفق الخطة، تخصيص 576 مليون شيكل (183 مليون دولار) لتدشين تلك المستوطنات بواقع 3300 وحدة استيطانية في بلدة كتسرين، التي توصف إسرائيليا بعاصمة الجولان، فضلا عن بناء 4 آلاف وحدة أخرى في مجلس الجولان الإقليمي؛ من أجل توفير الحافز الاقتصادي لتطوير هذه المناطق، وجذب حوالي 23 ألف إسرائيلي للسكن في الجولان المحتل.

وتشمل الخطة تدشين مستوطنتين جديدتينفي الجولان؛ الأولى تحت اسم "آسف"، والثانية باسم "مطر"، وتضم كل منهما حوالي 2000 وحدة سكنية، إضافة إلى إزالة الألغام وتغيير خطط مناطق إطلاق النار والتدريبات، وكذلك تطوير البنية التحتية للمواصلات، وتطوير مشاريع تتعلق بالسياحة والتعليم والسياحة والأمن.

واحتلت إسرائيل الجولان عام 1967، وأعلنت عن ضمها عام 1981، قبل أن تعترف إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" بهذا الضم عام 2019، بخلاف الموقف الدولي الذي يعتبر الجولان محتلة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات