توقع رئيس لجنة الطاقة بمجلس الشورى الإيراني "فريدون حسنوند"، أن تحول اتفاقية مقايضة الغاز الموقعة بين بلاده وجمهوريتي تركمانستان وأذربيجان، بلاده إلى الشريان الرئيسي لمقايضة الغاز في المنطقة.

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء، السبت، عن "حسنوند"، قوله إن "الاتفاقية الثلاثية بين طهران وباكو وعشق آباد، ستؤدي إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية بين إيران ودول منطقة آسيا الوسطى".

وأكد أن مقايضة الغاز الإيراني مع الدول الأخرى ستسهم في حل مشكلة عدم التوازن بين حجم الإنتاج والاستهلاك داخل البلاد، مضيفا أن "إيران تستطيع من خلال مقايضة الغاز وتبادل الطاقة تلبية الاحتياجات الداخلية أيضا".

وأشار إلى أن بلاده تقع بجوار عدد من كبريات الدول المنتجة للغاز في منطقة آسيا الوسطى، إلا أن حجم الاستهلاك فيها متدني، وأن توقيع الاتفاقية الثلاثية حول مقايضة الغاز مع تركمانستان وأذربيجان، سيعود بالنفع على البلاد خلال الموسم الجاري.

وذكر "حسنوند" أن هذه الاتفاقية الثلاثية ستؤدي إلى ترميم التعاون بين طهران ودول آسيا الوسطى وتعزيز العلاقات الإقليمية، كما أن باقي دول المنطقة بإمكانها الانتفاع من اتفاقية مقايضة الغاز الثلاثية.

والشهر الماضي، وقعت إيران وأذربيجان وتركمانستان، اتفاقا لتبادل الغاز بحجم يصل إلى ملياري متر مكعب سنويا.

وأبرم الاتفاق في عاصمة تركمانستان عشق آباد، بحضور الرئيسين الإيراني "إبراهيم رئيسي"، والأذربيجاني "إلهام علييف".

وتنص الاتفاقية على أن تركمانستان ستبيع ما بين 1.5 مليار إلى ملياري متر مكعب من الغاز سنويا لأذربيجان بموجب الاتفاق الثلاثي الموقع على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي في تركمانستان.

المصدر | الخليج الجديد