الاثنين 3 يناير 2022 09:54 م

اتهم الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني "حسن نصر الله"، السعودية، بتصدير الفكر "الوهابي الداعشي" إلى العالم، وهي التصريحات التي رفضها رئيس الوزراء اللبناني "نجيب ميقاتي، واعتبر أنها لا تمثل لبنان.

وفي خطاب متلفز، الإثنين، علق "نصر الله"، على دعوة العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، للسلطات اللبنانية بـ"إيقاف هيمنة حزب الله على لبنان"، وقال موجها كلامه للملك "سلمان": "نحن لدينا كرامتنا يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي يصدر الفكر الوهابي الداعش إلى العالم، وهو أنتم، والإرهابي هو الذي أرسل آلاف الانتحاريين إلى سوريا والعراق وهو أنتم".

وأضاف: "الإرهابي هو الذي يشن حرب على اليمن منذ 7 سنوات، ويدمر البشر والحجر، والإرهابي هو من يقف إلى جانب الولايات المتحدة، ويفتح لها مطاراته ويتيح لها أرضه لتمارس جرائمها ضد الإنسانية".

وأكد "نصر الله"، أن "حزب الله يدافع عن أهله وشعبه في لبنان".

وتابع: "مشكلتها (السعودية) مع الذين منعوا أن يتحول لبنان إلى إمارة ومشيخة سعودية في عام 2005، ومشكلتها مع من يقف بجد بوجه صفقة القرن بأطرافها الثلاثة (الرئيس الأمريكي السابق) دونالد ترامب و(رئيس وزراء إسرائيل السابق) بنيامين نتنياهو و(وولي العهد السعودي) محمد بن سلمان".

وزاد متحدثا عن السعودية: "مشكلتها مع من ألحقوا الهزيمة في مشروعها في سوريا والعراق الذي لو نجح لذبح اللبنانيين ودمر المساجد والكنائس".

واعتبر أن "هذه المشكلة قائمة ولن تحل بمديح أو سكوت".

 

تصريحات "نصر الله"، أثارت حفيظة "ميقاتي"، الذي صرح في بيان رسمي بأن ما قاله أمين عام "حزب الله" عن السعودية "لا يمثل الموقف الرسمي للحكومة اللبنانية، ولا الشريحة الأوسع من اللبنانيين".

وأكد "ميقاتي" رفضه لتصريحات "نصر الله" بحق المملكة، وقال: "لطالما دعونا إلى اعتماد النأي بالنفس عن الخلافات العربية، وعدم الإساءة إلى علاقات لبنان مع الدول العربية ولا سيما السعودية".

وأضاف: "من هذا المنطلق كانت دعوتنا إلى أن يكون موضوع السياسة الخارجية على طاولة الحوار لتجنيب لبنان تداعيات ما لا طائل له عليه".

((5))

ولفت "ميقاتي" إلى أنه "ليس من مصلحة لبنان الإساءة إلى أي دولة عربية، خصوصا دول الخليج".

وتعجب "ميقاتي" قائلا: "وفيما نحن ننادي بأن يكون حزب الله جزءً من الحالة اللبنانية المتنوعة ولبناني الانتماء، تخالف قيادته هذا التوجه بمواقف تسيء إلى اللبنانيين أولا وإلى علاقات لبنان مع أشقائه ثانيا".

وأوضح رئيس الوزراء اللبناني، أنه يكرر دعوته للجميع لـ"الرأفة بهذا الوطن وإبعاده عن المهاترات التي لا طائل منها"، داعيا إلى التعاون من أجل "إخراج اللبنانيين من وحول الأزمات التي يغرقون فيها، فنعيد ترميم أسس الدولة وننطلق في ورشة الإنقاذ المطلوبة".

وختم رئيس الحكومة اللبنانية مناشدا الجميع بقوله: "بالله عليكم ارحموا لبنان واللبنانيين واوقفوا الشحن السياسي والطائفي البغيض".

ولم يصدر أي تعليق رسمي من السعودية حتى اللحظة عما ذكره "نصر الله".

بيد أن سفير السعودية في لبنان "وليد بخاري"، نشر تغريدة على "تويتر" تزامنا مع خطاب "نصر الله"، استذكر فيها "أبي رغال".

وكتب "البخاري" في تغريدته: "افتراءات أبي رغال العصر وأكاذيبه لا يسترها الليل وإن طال ولا مغيب الشمس ولو حرمت الشروق والزوال..!".

و"أبي رغال" شخصية عربية توصف بأنها "رمز الخيانة"، حتى كان ينعت كل خائن عربي بأبي رغال.

ويعيش لبنان أزمة دبلوماسية مع السعودية، والإمارات ودول خليجية أخرى؛ بسبب تصريحات لوزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي"، وصف فيها الحرب في اليمن بالعبثية والحوثيين بأنهم مدافعون عن وطنهم.

وعلى إثر ذلك، استدعت السعودية والكويت والبحرين سفرائها في بيروت، وطردت تلك الدول السفير اللبناني، وسحبت الإمارات دبلوماسييها، فيما حظرت السعودية جميع الواردات اللبنانية إليها.

وبعد أسابيع من تصاعد الخلافات، قدم "قرداحي" استقالته من منصبه، كاشفا أن الأزمة ليست في تصريحاته وإنما في علاقة المملكة بـ"حزب الله" ونفوذه في لبنان، والتي سبق أن قالت السعودية إن أزمة لبنان الحقيقية في فرض هيمنة الحزب، الموالي لإيران على لبنان.

المصدر | الخليج الجديد