الخميس 13 يناير 2022 09:08 م

اتفقت الصين ودول مجلس التعاون الخليجي على عدة قضايا بينها ضرورة إقامة علاقات شراكة استراتيجية وإتمام مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بينهما "في أسرع وقت ممكن".

وأعلنت الصين أنها تدعم "دورا أكبر للمجلس في الشؤون الدولية والإقليمية"، بينما أعرب مجلس التعاون الخليجي عن تقديره العالي "للثقل الكبير والدور المهم للجانب الصيني في الشؤون الدولية والإقليمية".

جاء ذلك في بيان مشترك أعقب اجتماعا بين الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف االحجرف"، ومستشار الدولة وزير الخارجية الصيني "وانغ يي"، في مدينة ووشي بمقاطعة جيانغسو في الصين.

وأعرب المجلس أنه يتابع "باهتمام المبادرة ذات النقاط الخمس بشأن تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط" التي طرحها، "وانغ يي"، نيابة عن الجانب الصيني خلال زيارته للمنطقة في شهر مارس/آذار 2021.

وأبدى الجانبان ارتياحهما ‏لمدى تطور العلاقات الخليجية الصينية، وأكدا أن تعزيز التعاون الخليجي الصيني يتماشى مع المصالح الأساسية والبعيدة المدى لدى الجانبين.

واتفق الجانبان على "ضرورة إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون وجمهورية الصين في أسرع وقت ممكن، بهدف زيادة تعميق مجالات التعاون المتبادلة ورفع مستوى التعاون العملي ومواجهة التحديات، بما يحقق التنمية المشتركة ويخدم المصالح المشتركة.

كما اتفقا على ‏التوقيع على خطة العمل المشتركة للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون والصين بين عامي 2022- 2025 في أسرع وقت ممكن.

وكذلك "‏عقد الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون والصين في العاصمة السعودية الرياض في الوقت المناسب للجانبين".

المصدر | الخليج الجديد+ واس