الاثنين 17 يناير 2022 10:31 م

أدان ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، "الهجوم الإرهابي السافر الذي تعرضت له الإمارات من جانب ميليشيا الحوثي الإرهابية، ونتج عنه وفاة عدد من المدنيين".

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي، الإثنين، جمع الزعيمين، بحثا خلاله "شؤون المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك"، وفق ما كشفت وكالة الأنباء السعودية "واس" (رسمية).

وأعرب ولي العهد السعودي، لولي عهد أبوظبي، عن بالغ تعازيه في المتوفين، وعن تمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

وأكد الزعيمان أن "هذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت البلدين ستزيد عزمهما وتصميمهما على الاستمرار في التصدي لتلك الأعمال الإرهابية العدوانية التي تنفذها قوى الشر والإرهاب التي عاثت في اليمن الشقيق فساداً، فقتلت أبناء الشعب اليمني العزيز واستمرت في نشر أعمالها الإرهابية بهدف زعزعة أمن المنطقة واستقرارها، وفي محاولات بائسة وفاشلة لنشر الفوضى في المنطقة".

ولفتا إلى أن هذه الهجمات تؤكد "ضرورة وقوف المجتمع الدولي في وجه هذه الانتهاكات الصارخة للقوانين والأعراف الدولية، ورفضها وإدانتها لهذه الجرائم الإرهابية التي تهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي".

وعبر "بن زايد"، عن بالغ شكره وتقديره لما عبر عنه "بن سلمان"، من مشاعر صادقة، تؤكد الروابط الراسخة واللحمة الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وعزمهما على مواجهة قوى الشر والعدوان.

جاء هذا الاتصال بعد آخر، أجراه وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، مع نظيره الإماراتي الشيخ "عبدالله بن زايد"، أعن خلاله تضامن السعودية الكامل مع الإمارات، بعد الهجوم على مطار أبوظبي بواسطة طائرات مسيرة مفخخة، والذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وسبق أن أدانت الخارجية السعودية، أدانت الهجوم، متوعدة بصد كل هجمات الحوثيين.

والإثنين، أعلنت شرطة أبوظبي وفاة مواطن باكستاني وشخصين من الجنسية الهندية، وإصابة 6 آخرين، جراء انفجار 3 صهاريج نقل بترولية وحريق بمطار أبوظبي، في حين أكد الحوثيون أنهم شنوا عملية عسكرية في العمق الإماراتي.

وقالت شرطة أبوظبي إنها رصدت أجساما طائرة صغيرة يرجح أن تكون لطائرات بدون طيار (درون) وقعتا في المنطقتين قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق".

المصدر | الخليج الجديد