الخميس 20 يناير 2022 12:05 ص

اعتبر الرئيس الأمريكي  "جو بايدن"، الخميس (مساء الأربعاء بتوقيت واشنطن)، أن إنهاء الحرب في اليمن "ليس بالأمر السهل"، مشيرا – في ملف آخر - إلى أن هناك تقدما حصل في المفاوضات النووية مع إيران.

وقال "بايدن"، في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور عام على توليه الرئاسة، إنه " لإنهاء الحرب في اليمن يجب أن يتوافق طرفاها، وهذا ليس بالأمر السهل".

وجاءت تصريحات الرئيس الأمريكي ردا على سؤال من أحد الصحفيين حول "طلب" الإمارات من إدارته "إعادة تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية" عقب الهجوم الحوثي على مطار أبوظبي، قبل يومين، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وفي الملف الإيراني، أشار "بايدن" إلى حدوث "تقدم في محادثات إحياء الاتفاق النووي".

وأكد أن "مجموعة دول 5+1 على الموقف نفسه من المحادثات حول الملف النووي الإيراني".

وأكد "بايدن" أن  "الوقت لم يحن بعد للتخلي عن محادثات النووي الإيراني".

وخلال اليومين الماضيين كررت الإمارات طلبا من الولايات المتحدة بإعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية، وهو ما لم تبت به واشنطن بعد.

وسبق لإدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، أن ألغت بعد شهر من تولي الرئيس السلطة في يناير/كانون الثاني 2021، قرار إدارة الرئيس السابق "دونالد ترامب" بتصنيف جماعة الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب.

وبررت إدارة "بايدن"، قرارها بأن هذا التصنيف يعرقل وصول المعونات الإنسانية للشعب اليمني.

وفي قت سابق، الأربعاء، قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" إن إيران طلبت ضمانات مستقبلية لا يمكن تقديمها بمفاوضات فيينا.

وأوضح أن أحد الأشياء التي طلبتها إيران من الولايات المتحدة بمفاوضات فيينا (الجارية حاليا) هو ضمانات بألا تنسحب واشنطن من الاتفاق النووي مرة أخرى.

وقال "بلينكن"، في تصريحات صحفية نقلها موقع فضائية "الحرة" الأمريكية: "في نظامنا لا يمكنك تقديم هذا النوع من الضمانات الجادة والسريعة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات