الجمعة 21 يناير 2022 06:16 ص

جدد الرئيس الأمريكي "جو بايدن" الطلب من فريقه إعداد "مجموعة من الخيارات الأخرى للتعامل مع إيران" بعيدا عن الدبلوماسية، في حال فشلت المفاوضات لحل أزمة ملف طهران النووي، حسبما أفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض "جين ساكي".

وقالت "ساكي"، في تصريحات  للصحفيين، إن هناك "بعض التقدم" حصل في المحادثات النووية في فيينا، لكنها أردفت: "في المقابل إذا لم نتوصل إلى تفاهم قريبا بشأن العودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي، فسيتعين علينا التفكير في مسار مختلف للمضي قدما".

وقبل أكثر من أسبوع، أكدت متحدثة البيت الأبيض أن "بايدن" طلب من فريقه أن يكون مستعدا في حال فشلت الدبلوماسية مع طهران.

وأضافت "ساكي"، حينها، أن الدبلوماسية هي السبيل الأمثل للتعامل مع الملف النووي الإيراني، وإن فشلت الدبلوماسية فستنظر الإدارة الأمريكية في خيارات أخرى من بينها فرض عقوبات على القطاعات المدرة للدخل في إيران، وفق تعبيرها.

وكان "بايدن" أشار، في خطاب ألقاه الخميس بمناسبة مرور عام على توليه السلطة، إلى أن هناك تقدما حصل في المفاوضات النووية مع إيران.

وأكد الرئيس الأمريكي أن "الوقت لم يحن بعد للتخلي عن محادثات النووي الإيراني"، لافتا إلى أن "مجموعة دول 5+1 تتبنى الموقف نفسه من المحادثات حول الملف النووي الإيراني".

والأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" إن إيران طلبت ضمانات مستقبلية لا يمكن تقديمها بمفاوضات فيينا.

وأوضح أن أحد الأشياء التي طلبتها إيران من الولايات المتحدة بمفاوضات فيينا (الجارية حاليا) هو ضمانات بألا تنسحب واشنطن من الاتفاق النووي مرة أخرى.

وقال "بلينكن"، في تصريحات صحفية نقلها موقع فضائية "الحرة" الأمريكية: "في نظامنا لا يمكنك تقديم هذا النوع من الضمانات الجادة والسريعة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات