الاثنين 24 يناير 2022 04:43 م

جددت فرنسا دعمها لكل من الإمارات والسعودية، معربة عن إدانتها الشديدة للهجمات الصاروخية الجديدة التي تبنتها جماعة الحوثي اليمنية مؤخرا، واستهدفت الدولتين الخليجيتين، بعد أيام قليلة من هجوم مماثل.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية ،الإثنين، تعقيبا على الهجمات الحوثية التي استهدفت الإمارات والسعودية يومي 23 و24 يناير/ كانون الثاني، والتي تأتي بعد هجمات الحوثيين في 17 يناير/كانون الثانل على أبوظبي. 

كما جددت فرنسا تمسكها بأمن الدولتين الخليجيتين واستقرارهما الإقليمي، مؤكدة في الوقت ذاته إدانتها لانتهاكات القانون الدولي الإنساني في كل مكان ومن قبل جميع الجهات الفاعلة.

وحثت فرنسا جميع الأطراف على احترام القانون الإنساني الدولي وحماية السكان المدنيين.

وجددت فرنسا حشدها من أجل وقف الأعمال العدائية في جميع أنحاء الأراضي اليمنية وإعادة إطلاق المحادثات بين الأطراف اليمنية بهدف التوصل إلى اتفاق سياسي شامل. 

وصعدت جماعة الحوثي في الآونة الأخيرة، من هجماتها ضد الأهداف الإماراتية بعد أن كانت نادرة طوال 7 سنوات من الحرب في اليمن.

وكان أخطر هذه الهجمات عندما استهدفت الجماعة في 17 يناير/كانون الثاني الجاري، بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة أبوظبي ما تسبب بانفجار 3 صهاريج محروقات قرب خزانات شركة "أدنوك" للنفط، واندلاع حريق قرب مطار الإمارة، أدى إلى مقتل 3 أشخاص من جنسيات آسيوية، وإصابة 6 آخرين بجروح.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات