الاثنين 24 يناير 2022 10:14 م

جدد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد براس"، تأكيد أن بلادها تدرس إعادة إدراج جماعة الحوثي اليمنية على قائمة المنظمات الإرهابية، وذلك بعد تكثيف الأخيرة هجماتها ضد الإمارات والسعودية.

وأضاف "برايس"، خلال مؤتمر صحفي الإثنين: "الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن بوقت سابق أن إعادة تصنيف الحوثي كمنظمة إرهابية قيد الدراسة".

وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن "واشنطن فرضت عقوبات على قادة من الجماعة خلال الأشهر الأخيرة، وسوف تواصل استخدام كل الوسائل المتاحة لمحاسبة قادة الحوثي المسؤولين عن تلك الهجمات".

ومؤخرا كثفت الإمارات دعواتها الرسمية للولايات المتحدة بإعادة إدراج جماعة "الحوثي" على قوائم المنظمات الإرهابية، والتي كانت أحدثها الإثنين دعوة لسفير أبوظبي في واشنطن "يوسف العتيبة"، فى هذا الصدد.

 

وجدد "العتيبة" فى تغريدة نشرتها سفارة الإمارات لدى واشنطن، الإثنين، دعوته لإدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إعادة الحوثيين المتحالفين مع إيران إلى قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

وجاء تلك الدعوة بعد محاولة حوثية جديدة لاستهداف أبوظبي بصاروخين باليستيين، تم الإعلان فيما عن اعتراضهما، وتزامن معها هجوم أخر من قبل الجماعة اليمنية على الأراضي السعودية. 

ومنذ سنوات، اعتادت جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، على شن هجمات بطائرات مسيرة مفخخة وصواريخ باليستية على السعودية، فيما تعلن المملكة اعتراض وتدمير أغلبها.

لكن مؤخرا بدأت الجماعة شن هجمات على مصالح ومواقع إماراتية؛ بدأتها في 3 يناير/كانون الثاني الجاري باعتراض سفينة شحن إماراتية قبالة محافظة الحديدة غربي اليمن، ثم هجوم بمسيرات وصواريخ باليستية على أبوظبي في 17 يناير/كانون الثاني، قبل الهجوم الذي تم الإثنين.

المصدر | الخليج الجديد