الثلاثاء 25 يناير 2022 09:57 م

أقرت وزارة الخارجية الأمريكية صفقة محتملة لبيع رادارات الدفاع الجوي وطائرات "سي-130 سوبر هيركوليس" لمصر ومعدات ذات صلة بقيمة إجمالية تزيد على 2.2 مليار دولار.

جاء ذلك حسبما أفاد بيان صادر عن وكالة التعاون الأمني الدفاعي التي تعد إحدى أقسام وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" 

وذكر البيان أن وكالة التعاون الأمني ​​الدفاعي قدمت الشهادة المطلوبة؛ لإخطار الكونجرس بهذه الصفقة المحتملة، الثلاثاء. 

وأوضح البيان أن البيع المحتمل لعدد 12 طائرة "سي-130جيه-30 سوبر هيركوليس"، بما يصل إلى 2.2 مليار دولار، سيشمل معدات الدعم وقطع الغيار والدعم الفني. 

وأفاد البيان أن شركة "لوكهيد مارتن" ستكون هي المتعاقد الرئيسي الخاص بالطائرات.

وتسعى الحكومة المصرية أيضا إلى شراء 3 رادارات أرضية "إس.بي.إس-48" وقطع غيار ومولدات ومعدات مرتبطة بها، فضلا عن التدريب على استخدامها.

وقال البيان إن شركة "إن إل3 هاريس تكنولجيز" هي المتعاقد الرئيسي للرادارات التي قد تصل كلفتها إلى 355 مليون دولار.

وعلى الرغم من موافقة وزارة الخارجية، فإن الإخطار لا يشير إلى توقيع عقد أو اختتام المفاوضات.

ووفق البيان فإن الصفقة المحتملة سوف تدعم السياسة الخارجية والأمن القومي الأمريكي من خلال المساعدة في تحسين أمن حليف رئيسي من خارج حلف شمال الأطلسي "ناتو" لا يزال شريكًا استراتيجيًا مهمًا في الشرق الأوسط، في إشارة إلى مصر.

كما ستعمل على تحسين قدرة مصر على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال توفير دعم جوي لقواتها من خلال نقل الإمدادات والمعدات والأفراد، وبالتالي تعزيز قدرتها في المجال الأمني ​​والإنساني، بحسب البيان.

واعتبر البيان أن الصفقة ستعزز أيضا قدرة النقل الجوي هذه في أمن الحدود، ومنع العناصر الإرهابية المعروفة، والاستجابة السريعة لتهديدات الأمن الداخلي، والمساعدات الإنسانية.

وأشار البيان إلى أن مصر تعتزم استخدام هذه الطائرات في مهام الدوريات البحرية والبحث والإنقاذ في المنطقة.

وأضاف أن مصر، التي تشغل بالفعل مزيجًا من طائرات "سي-130" القديمة، لن تجد صعوبة في استيعاب هذه الطائرات والخدمات في قواتها المسلحة.

وأكد البيان أن المعدات والدعم الوارد في الصفقة لن يغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة، في إشارة إلى ضمان واشنطن التفوق الإسرائيلي العسكري في المنطقة.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات