الجمعة 28 يناير 2022 05:26 م

أعلنت إيران أن جميع الأطراف اتفقت على تعليق مؤقت للمفاوضات النووية في فيينا، في حين ذكر مصدر فرنسي أن هناك مؤشرات على إمكانية التوصل لاتفاق رغم صعوبته.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية، مساء الجمعة، إنه سيتم تعليق المفاوضات النووية في فيينا عدة أيام ابتداء من السبت.

وأضافت الوكالة أن قرار تعليق المفاوضات اتخذ بناء على اتفاق بين جميع الأطراف.

وقال منسق الاتحاد الأوروبي لمفاوضات فيينا "إنريكي مورا" إن المشاركين في مفاوضات فيينا سيعودون لبلدانهم للتشاور، وإن المطلوب هو التوصل إلى قرارات سياسية.

وقال مصدر إيراني مطلع للجزيرة إن مفاوضات فيينا ستعلق نظرا لأهمية القضايا العالقة وضرورة اتخاذ قرارات سياسية، معتبرا أن المفاوضات بناءة، وأن التعليق المؤقت جاء بسبب ضرورة العودة للعواصم.

وأضاف المصدر الإيراني أن تسريع التفاوض لتحقيق الاتفاق هو أمر مرهون بقرارات الأطراف الأخرى.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" -في اتصال مع الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"- إن مفاوضات فيينا تسير بشكل إيجابي، مشددا على أنه من الضروري أن تتخذ الولايات المتحدة خطوات عملية وملموسة.

وتتواصل المحادثات في فيينا على مستوى رؤساء الوفود السياسية، وسط توقعات بأن يتم التوصل إلى اتفاق بنهاية الشهر المقبل، وفق ما قاله المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا "ميخائيل أوليانوف".

ونقلت "رويترز" عن مصدر في قصر الرئاسة الفرنسية، الإليزيه، أن المفاوضات النووية مع إيران صعبة، لكن توجد مؤشرات على أن الاتفاق ممكن، حسب تعبيره.

وأضاف المسؤول الفرنسي أن مسألة تقديم الضمانات وكيفية إعادة البرنامج النووي الإيراني تحت السيطرة هي أمور ما زالت بحاجة إلى توضيح.

وجاءت تصريحات المسؤول للصحفيين بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" ونظيره الروسي "فلاديمير بوتين".

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس" قد جدد استعداد بلاده للانخراط في محادثات مباشرة مع إيران، معتبرا أن المفاوضات المباشرة تساعد في تلافي سوء الفهم.

وقال: "هناك مسائل تقنية ومعقدة للغاية، ونحن لا نشارك حاليا في محادثات مباشرة لأن إيران لم توافق بعد على إجراء هذه المحادثات، لكن مرة أخرى نحن على استعداد للقاء مباشرة".

ورفضت إيران في السابق التفاوض المباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، قبل رفع العقوبات، بينما تصر الولايات المتحدة على ضرورة التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.

وتستضيف فيينا، منذ أبريل/نيسان 2021، مفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات