Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

لاحتفالهم بعملية القدس.. قوات إسرائيلية تقتحم سجن مجدو وتعزل 40 أسيرا

أردوغان يستقبل وزير خارجية قطر لبحث العلاقات الثنائية

حماس تستهجن وصف الإمارات وتركيا عملية القدس بالإرهابية

صحيفة لبنانية: الأردن يتهم السعودية بالمشاركة في حصاره اقتصاديا

إماراتي يغني النشيد الوطني لإسرائيل في قلب دبي (فيديو)

Ads

اتفاقيات إبراهام عززت تدفق السلاح في المنطقة بدلا من فرض السلام

الثلاثاء 1 فبراير 2022 10:00 م

قال الباحث البارز بمركز السياسة الدولية "ويليام هارتونج"، إن "اتفاقيات إبراهام" في طريقها لأن تتحول إلى ذريعة لتدفق الأسلحة الإسرائيلية والأمريكية بالمنطقة، بدلا من أن تكون وسيلة لتعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما كان يصفها عرابوها في الولايات المتحدة وإسرائيل ودول الخليج.

وأشار الكاتب، في تقرير نشرته مجلة "ريسبونسيبل ستايت كرافت"، إلى أنه يجب على أعضاء الكونجرس التفكير مليًا قبل تقديم الدعم المطلق للاتفاقية، وإلا ستصبح الولايات المتحدة مرتبطة مع شبكة من الأنظمة الاستبدادية في المستقبل المنظور، هذا بالإضافة إلى عواقب سلبية خطيرة على مصالح الولايات المتحدة في السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونبه الكاتب إلى أن مبيعات الأسلحة الفعلية تمثلت في عرض قيمته 23 مليار دولار من الأسلحة الأمريكية، بما في ذلك طائرات مقاتلة من طراز "إف-35"، وطائرات مسيّرة مسلحة وقنابل بقيمة 10 مليارات دولار، ومن الواضح أنها ليست أدوات لصنع السلام.

ويعتقد الكاتب أن ارتباط مبيعات الأسلحة باتفاقيات التطبيع لا يقتصر على مزيد ترسيخ الوضع الراهن فيما يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي وقمع الفلسطينيين، بل يهدد أيضا بزيادة ربط الولايات المتحدة بشبكة من الأنظمة الاستبدادية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطرق من شأنها تقويض قدرة إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أو الرئيس المستقبلي على تقليص الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة، وهي الخطوة التي طال انتظارها.

أما الخطر الآخر، حسب "هارتونج" فيتمثل في أن هذه الاتفاقيات يمكن أن تقوي الكتلة المعادية لإيران، وتعمّق الانقسامات في المنطقة، وتزيد من احتمالات اندلاع حرب.

واعتبر أن الإمارات تعد "وكيلا عديم المسؤولية" في تعاملها مع الأسلحة الأمريكية وتلك الإسرائيلية التي ستتدفق إليها قريبا، مدللا على كلامه بانخراطها مع السعودية في الحرب باليمن، ونقل أسلحة ومعدات لميليشيات هناك تضم مقاتلين سابقين من تنظيم "القاعدة"، كما تدخلت في الحرب الأهلية بليبيا وتعزيز العلاقات المشبوهة مع سلطات الانقلاب العسكري بالسودان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

اتفاقيات أبراهام تطبيع اتفاقيات التطبيع الإمارات الأسلحة الأمريكية الأسلحة الإسرائيلية

قناة عبرية: التطبيع فتح سوقا ذهبية للإجرام الإسرائيلي في دبي