عقد أربعة رؤساء دول أفريقية، قمة مصغرة، السبت، في أويو شمال جمهورية الكونغو، لمناقشة الأمن في منطقة البحيرات العظمى والانقلابات المتتالية الأخيرة في غرب أفريقيا، وفق ما أفاد مصدر رسمي.

وركزت النقاشات بين رؤساء جمهورية الكونجو "دينيس ساسو نغيسو"، وجمهورية الكونجو الديموقراطية "فيليكس تشيسكيدي"، وأوغندا "يوري موسفني"، وتوجو "فوري غناسينغبي"، على تطورات الوضع السياسي والأمني في وسط وغرب أفريقيا، وفق البيان الختامي للاجتماع.

وأورد النص الذي وزّع على الصحافة، أن الرؤساء "تحدثوا باستفاضة عن العمليات المشتركة التي يقوم بها جيشا أوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية في الجزء الشرقي من البلد الأخير بهدف القضاء على القوات الديموقراطية المتحالفة (..) والقوى الهدامة الأخرى التي تهدد السلام والاستقرار في هذين البلدين".

وتُتهم "القوات الديموقراطية المتحالفة"، التي يقدمها تنظيم "الدولة الإسلامية"، باعتبارها فرعا له في وسط أفريقيا، بارتكاب العديد من المجازر في شرق جمهورية الكونجو الديموقراطية، حيث تنشط منذ التسعينيات، وبشن هجمات مؤخرا في أوغندا.

وقدم اجتماع أويو، دعمه الكامل للعمليات العسكرية المشتركة بين كينشاسا وكمبالا، ضد هؤلاء المتمردين.

وقال مصدر دبلوماسي كونجولي في برازافيل: "يجب علينا توحيد الصفوف للتصدي لهؤلاء الهدامين من القوات الديموقراطية المتحالفة الذين بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية، والذين يبدون الآن مصممين على فرض قانونهم في دول حوض الكونجو".

كما جدد رؤساء الدول الأربعة تأكيد دعمهم الكامل للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) في عقوباتها المتخذة ضد مالي وغينيا وبوركينا فاسو بعد الانقلابات التي شهدتها البلدان الثلاثة منذ مايو/أيار 2021.

وأضاف المصدر الدبلوماسي، أنهم "يسعون إلى فهم أفضل لما يحدث في غرب إفريقيا والاحتراز منه".

وأوضح البيان الختامي أن رؤساء أنجولا وبوروندي ورواندا، وجهت لهم الدعوة، لكنهم لم يتمكنوا من التنقل إلى أويو، بسبب ازدحام جداول أعمالهم.

وتشهد جمهورية الكونجو الديمقراطية، أوضاعا أمنية متردية وسط عمليات اغتيال طالت مسؤولين محليين وأجانب.

وفي فبراير/شباط الماضي، قُتل السفير الإيطالي "لوكا أتاناسيو" وحارسه الشخصي "فيتوريو إياكوفاتشي" وسائقهما "مصطفى ميلامبو"، خلال عملية اختطاف فاشلة على طريق في شرق الكونجو، أثناء توجههم لزيارة مشروع إنساني للأمم المتحدة في مدرسة.

وذكر موقع وزارة الخارجية الإيطالية على الإنترنت، أن "أتاناسيو" كان يرأس بعثة إيطاليا في كينشاسا منذ 2017، وصار سفيرا العام 2019، وهو بحسب صفحته على فيسبوك متزوج وله ثلاث بنات شابات.

المصدر | أ ف ب