الخميس 17 فبراير 2022 09:49 ص

كشفت صحيفة عبرية، أن مسؤولين تركيين اثنين سيبحثان، الخميس، في إسرائيل إعادة السفراء والتعاون الاستخباري ومشاريع لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا عبر تركيا.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" إن "إبراهيم قالن" كبير مستشاري الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، ونائب وزير الخارجية التركي "سادات أونال"، سيبحثان اليوم مع مسؤولين إسرائيليين عدة مسائل.

وأشارت إلى أن المباحثات ستتناول مسألة إعادة السفراء، وترتيب زيارة الرئيس التركي إلى إسرائيل، والتعاون الاستخباري، ومشاريع لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا عبر تركيا.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ زيارة "قالن" و"أونال"، هي الزيارة الأولى التي يقوم بها مسؤولون أتراك لإسرائيل منذ عقد من الزمان.

وبينت أن المسؤولين التركيين سيلتقيان بوكيل وزارة الخارجية الإسرائيلي "ألون أوشفيتس"، ومدير ديوان الرئاسة "إيال شويكي"، لترتيب الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الإسرائيلي "إسحاق هرتسوج" إلى تركيا، الشهر المقبل.

وأضافت الصحيفة أن "هرتسوج" سيزور اليونان قبل وصوله إلى تركيا، لنقل رسالة للقيادة اليونانية مفادها أنّ التقارب مع أنقرة لن يكون على حساب العلاقة مع أثينا ولارنكا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إنّ المفاوضات مع الأتراك تتم "بحذر وبشكل مدروس، وفي حال تم التقارب مع تركيا فلن يكون على حساب العلاقة مع اليونان وقبرص، فالأتراك متلهفون أكثر منا".

وبحسب المسؤول، فإنه "على الرغم من أنّ الأتراك يتخذون خطوات ضد بنى إرهابية تعمل ضد إسرائيل، لكن إسرائيل لم تشترط طرد قادة حركة حماس من تركيا"، وفق ما نقلته صحيفة "العربي الجديد".

والثلاثاء، أعلنت تركيا أن "هرتسوج" سيصل إلى البلاد في 9 مارس/آذار المقبل.

يذكر أنه منذ أن تولى "هرتسوج" منصبه، فتح حوارا مع الرئيس التركي، وتحدثا 4 مرات عبر الهاتف، كان أولها من جانب الرئيس "رجب طيب أردوغان" الذي اتصل لتهنئة "هرتسوج" بانتخابه لرئاسة الدولة، في يوليو/تموز الماضي.

أما المكالمة الهاتفية الثانية فكانت بعد إفراج السلطات التركية عن زوجين إسرائيليين بعد اعتقالهما بشبهة التجسس وتصوير الرئيس التركي في إسطنبول، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

والاتصال الثالث أجراه "أردوغان" لتعزية "هرتسوج" بوفاة والدته، والاتصال الأخير قبل أسبوع للاتفاق على إجراء رئيس إسرائيل زيارة إلى تركيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات