أعلنت تركيا، الأحد، أنها باتت تعتبر ما يحدث في أوكرانيا "حربا كاملة"، ملمحة إلى أنها قد تطبق أحكام "معاهدة مونترو" في هذا الشأن.

وقال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، في تصريحات نقلتها وكالة "الأناضول"، إن الوضع في أوكرانيا تحول إلى حرب بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأن تركيا ستطبق بكل شفافية أحكام "معاهدة مونترو".

بدوره، وصف المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم كالين"، على "تويتر"، ما يجري في أوكرانيا بـ"الحرب"، قائلا: "في اليوم الرابع من حرب أوكرانيا، نكرر دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى وقف فوري للهجمات الروسية وبدء مفاوضات وقف إطلاق النار".

من جانبها، وصفت وكالة "رويترز" هذه التصريحات بأنها تحول في خطاب تركيا ربما يمهد الطريق أمام أنقرة، العضو في حلف شمال الأطلسي، لتفعيل اتفاق دولي يفرض قيودًا على مرور السفن الروسية إلى البحر الأسود.

وبموجب اتفاقية مونترو لعام 1936، تسيطر تركيا على مضيق الدردنيل والبوسفور اللذان يربطان البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ويمكنهما تقييد مرور السفن الحربية أثناء الحرب أو في حالة التهديد.

وتعطي المعاهدة لتركيا السيادة على مضيقا البسفور والدردنيل، وتمنحها حق إغلاق المضايق في وجه السفن الحربية، في حالة نشوب حرب على أنقرة أو تمسها بشكل غير مباشر.

وفي محاولة للتوازن بين التزاماتها الغربية وعلاقاتها الوثيقة مع موسكو، قالت أنقرة، خلال الأيام السابقة، إن الهجوم الروسي غير مقبول، لكن حتى يوم الأحد لم تكن قد وصفت الوضع بأنه حرب.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول