الأحد 27 فبراير 2022 11:14 ص

وصف المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالين" ما يحدث في أوكرانيا بالحرب غير العادلة وغير المشروعة.

وفي تغريدة على "تويتر" قال: "سنواصل جهودنا لمساعدة شعب أوكرانيا وإنهاء إراقة الدماء في هذه الحرب غير العادلة وغير المشروعة".

وأكد أن بلاده تدعو لوقف فوري لإطلاق النار، قائلا: "في اليوم الرابع من حرب أوكرانيا، نكرر دعوة الرئيس أردوغان إلى وقف فوري للهجمات الروسية وبدء مفاوضات وقف إطلاق النار".

 

من جانبها، وصفت وكالة "رويترز" هذه التصريحات بأنها تحول في خطاب تركيا ربما يمهد الطريق أمام أنقرة، العضو في حلف شمال الأطلسي، لتفعيل اتفاق دولي يفرض قيودًا على مرور السفن الروسية إلى البحر الأسود.

في السياق ذاته، أكد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية "فخر الدين ألطون"، أن الرئيس "رجب طيب أردوغان" اقترح عدة مرات الوساطة بين روسيا وأوكرانيا نظرًا للعلاقات القوية مع البلدين.

وأوضح في تغريدات له على "تويتر"، أن "الرئيس أردوغان دعا الحلفاء إلى اتخاذ موقف مشترك".

وقال "ألطون": "اقترح الرئيس أردوغان التوسط بين روسيا وأوكرانيا لأن لدينا علاقات قوية مع البلدين، وبذلنا قصارى جهدنا على المستوى الدبلوماسي لمنع الوضع الحالي، وتم تجاهل دعواتنا لإصلاح نظام الأمم المتحدة ورأينا في الأزمة الأخيرة النتائج الوخيمة لذلك، وكان من الممكن تفادي هذه الحرب لو تم أخذ دعواتنا بعين الاعتبار".

وشدد على أن تركيا دعت مرارًا لإيجاد حل عبر الدبلوماسية، مشيرًا إلى أن عدم اتحاد المجتمع الدولي في عدد من القضايا الإقليمية والعالمية تمامًا مثل الأزمة الروسية الأوكرانية شكل مشكلة كبيرة.

وأضاف: "هذا الصراع يضعنا وجهًا لوجه أمام مأساتين، الأولى هي الجانب الإنساني للصراع، وتركيا ستقوم بما يلزم بهذا الخصوص، وكما كنا في الصراعات الإقليمية الأخرى فإننا سنكون روادًا بهذا المجال، والثانية تتمثل في الهجمات على الحقيقة، إذ نعمل على التصدي لحملات التضليل والمعلومات الكاذبة، وسنقف إلى جانب الحقيقة مهما كان مصدرها في حرب المعلومات هذه".

وبين "ألطون" أن خطوات تركيا الدبلوماسية وتنسيقها مع حلفائها يركز دائمًا على الحل بشكل سريع وسلمي للصراع.

وأشار إلى أن تركيا تؤمن بالقوة البناءة والإبداعية للدبلوماسية وتسعى لاستخدام جميع الخيارات الدبلوماسية على أكمل وجه في كل أزمة، لافتًا إلى أن الصراع الأخير مؤسف وغير ضروري.

وفجر الخميس، أعلن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وأثار التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا غضباً دولياً، وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مسؤولين روس رفيعي المستوى.

بينما، اتهم الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي"، موسكو بمحاولة تنصيب حكومة "دمية" (تخضع لروسيا)، وتعهد بأن الأوكرانيين سيدافعون عن بلادهم ضد العملية العسكرية الروسية.

ودخلت العمليات العسكرية الروسية يومها الرابع، الأحد، والتي تشهد فيها عدد من المدن الأوكرانية اشتباكات بين القوات الروسية والأوكرانية وسط حالات نزوح لأكثر من 100 ألف أوكراني خارج البلاد.

المصدر | الخليج الجديد