الأربعاء 16 مارس 2022 11:14 ص

أفاد المحامي الإيراني "حجة كرماني"، الأربعاء، بأن السلطات أطلقت سراح المعتقلين البريطانيين الإيرانيين، موظفة الإغاثة "نزانين زغاري راتكليف" والمهندس المتقاعد "أنوشه عاشوري".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر، وصفته بالمطلع، أن "نازانين زاغاري راتكليف"، المحتجزة منذ العام 2016، غادرت إيران بالفعل.

جاء ذلك تزامنا مع إعلان وزيرة الخارجية البريطانية "ليز تراس"، الأربعاء، أن بلادها تبحث عن سبل لرد دين قديم قيمته 400 مليون جنيه إسترليني (522 مليون دولار) لإيران.

وقالت "تراس": "لقد جعلنا أمر رد الدين الذي علينا لإيران أولوية ونسعى لسبل لدفعه"، مشيرة إلى أن فريقا بريطانيا موجود في إيران لهذا الغرض، وفقا لما أوردته شبكة "سكاي نيوز".

وجاءت تصريحات الوزيرة البريطانية بعدما نقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن مسؤولين لم تسمهم أن رد الدين البريطاني سيكون نظيرا للإفراج عن المحتجزين في طهران.

ورغم أن الحكومتين البريطانية والإيرانية نفتا الصلة بين تسوية الدين وقضية المعتقلين، إلا أن وسائل إعلام رسمية إيرانية ذكرت في 2021، نقلاً عن مسؤولين إيرانيين، أنه سيطلق سراحها بمجرد سداد الدين.

وفي سياق متصل، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية، الأربعاء، عن رئيس الوزراء "بوريس جونسون" قوله، إن المحادثات مع إيران للإفراج عن "نازنين زاغاري راتكليف" "تمضي قدماً وتسير إلى الأمام".

وأضاف "جونسون"، خلال زيارة لأبوظبي، أن مفاوضات الإفراج عن مزدوجي الجنسية في طهران مستمرة لفترة طويلة.

و"زاغاري راتكليف" مديرة برامج في مؤسسة "تومسون رويترز" الخيرية، واعتقلت في مطار بطهران في أبريل/نيسان 2016 وأدينت لاحقا بالتآمر للإطاحة بالمؤسسة الدينية الحاكمة.

وتنفي عائلة "زاغاري" الاتهام بحقها، كما تنفيه أيضا المؤسسة الخيرية، التي تعمل بشكل مستقل عن مؤسسة "تومسون رويترز" الإعلامية وفرعها الإخباري.

ووفقا للقضاء الإيراني فقد حكم على "عاشوري" في 2019 بالسجن 10 سنوات لإدانته بالتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي ولمدة عامين لإدانته بتهمة "حيازة ثروة بشكل غير قانوني".

يذكر أن الحكومة البريطانية مدينة بـ400 مليون جنيه إسترليني لإيران لعدم تسليمها طهران دبابات من طراز تشيفتن، بعدما تم إلغاء الصفقة الموقعة بين شاه إيران وبريطانيا بخصوصها قبيل ثورة 1979 التي أطاحت به.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات