بلغت المساعدات السعودية إلى اليمن خلال السنوات الأخيرة، نحو 19.39 مليار دولار.

كشف ذلك المستشار بالديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية "عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة"، خلال مشاركته في مؤتمر المانحين المخصص لليمن للعام 2022.

وقدم "الربيعة"، شكر السعودية وتقديرها للأمم المتحدة وسويسرا والسويد لـ"حرصهم على تنظيم مؤتمر المانحين لليمن للعام 2022"، آملا "التوصل إلى حلول أكثر استدامة وأعمق أثرا لرفع المعاناة الإنسانية في اليمن والتعامل مع مسبباتها".

وأضاف: "اليمن يواجه أزمة إنسانية كبيرة، ويزيد من صعوبتها ما تقوم به الميليشيات الحوثية الانقلابية من تصعيد كبير في اليمن، بل إنها تجاوزت ذلك لتصعد عملها الإرهابي لتهدد دول الجوار، وهو ما يستوجب وقفة حازمة وصارمة من المجتمع الدولي لحماية الشعب اليمني الشقيق والوصول إلى حلول مستدامة تحقق الأمن والاستقرار والنماء لليمن وشعبه وللمنطقة والعالم أجمع".

وأكد "الربيعة"، أن "السعودية ستستمر في دعم اليمن بالبرامج الإغاثية والإنسانية لرفع المعاناة الإنسانية بالتنسيق مع الشركاء الأمميين والدوليين والمحليين".

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وحتى نهاية عام 2021، أودت الحرب بحياة 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وبات معظم السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد