الأحد 27 مارس 2022 07:20 م

اتفق الرئيسان، التركي "رجب طيب أردوغان" والروسي "فلاديمير بوتين"، على استضافة مدينة إسطنبول الاجتماع المقبل لمفاوضات الوفدين الروسي والأوكراني، وسط استمرار الحرب بين البلدين.

جاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بينهما، الأحد، حسب بيان صادر عن رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

ويأتي البيان بعد ساعات قليلة من تأكيد عضو بلجنة التفاوض الأوكرانية أن تركيا ستستضيف الجولة المقبلة من المحادثات المباشرة بين بلاده وروسيا.

وأوضح البيان أن "أردوغان" و"بوتين" تناولا خلال المكالمة الهاتفية آخر المستجدات المتعلقة بالحرب الروسية الأوكرانية ومسيرة المفاوضات بين الطرفين.

وأضاف أن "أردوغان شدد على ضرورة وقف إطلاق النار وإحلال السلام وتحسين الوضع الإنساني بالمنطقة في أقرب وقت ممكن".

كما أكد أن "تركيا ستستمر في تقديم كافة الإسهامات من أجل تحقيق وقف إطلاق النار والسلام بين الطرفين".

من ناحيته، علّق وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، على الأمر، مؤكدا أن بلاده تدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها نتيجة ثقة روسيا وأوكرانيا بها.

وقال، في تغريدة على "تويتر"، الأحد: "نتيجة لمبادرات رئيسنا رجب طيب أردوغان، سيلتقي وفدا التفاوض من روسيا وأوكرانيا في تركيا. نحن ندرك مسؤولية ثقة الأطراف في تركيا ونأمل أن تسفر اللقاءات عن وقف دائم لإطلاق النار وتؤدي إلى السلام".

بدوره، قال الناطق باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، إن مبادرات تركيا ستستمر من أجل إنهاء الحرب الروسية الأوكرانية.

وأضاف، في تغريدة على حسابه بـ"تويتر"، الأحد، أن "تركيا تبذل جهودا مضاعفة من أجل إنجاح المفاوضات بين الوفدين الروسي والأوكراني".

وفي وقت سابق، الأحد، قال المفاوض الأوكراني "ديفيد أرخاميا"، إن الجولة القادمة من المحادثات المباشرة بين بلاده وروسيا ستجرى في تركيا بالفترة من  28 إلى 30 مارس/آذار الجاري.

وقبل أكثر من أسبوعين، استضافت تركيا وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا في مدينة أنطاليا.

ومنذ بداية الصراع، عرضت أنقرة التوسط بين الجانبين واستضافة محادثات السلام، مؤكدة دعمها لوحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها.

وتقع تركيا، حليفة الناتو، على حدود أوكرانيا وروسيا في البحر الأسود، وتربطها علاقات جيدة مع كليهما.

المصدر | الخليج الجديد