الخميس 7 أبريل 2022 04:18 م

سلط موقع "إنتلجنس أونلاين" الاستخباراتي الضوء على شركة جديدة في الإمارات مخصصة للعمليات الهجومية السيبرانية، يجرى تشكيلها بقيادة مستشار الأمن القومي الإماراتي "طحنون بن زايد"، مشيرا إلى أن الأخير وضع شخصيات مقربة منه فى قيادتها.

وذكر الموقع أن الشركة المذكورة هي شركة "CPX" للعمليات الهجومية السيبرانية الجديدة، وقد عين "طحنون بن زايد" 4 من حلفائه الموثوقين في إدارتها.

وأوضح الموقع أن التعيينات الجديدة بالشركة شملت تولي "خالد الملحي"، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "إنجازات" لنظم البيانات، منصب مدير الشركة الجديدة.

ويتولى "عبدالله الحوار" إدارة الفترة المؤقتة لحين استلام "الملحي" منصبه رسميا، مما يبقيه بعيدًا مؤقتًا عن منصبه كرئيس لاتحاد الإمارات للشطرنج، ومنصبه كرئيس للاستثمارات التقنية الاستراتيجية في الصندوق السيادي (توازن).

كما انضم "منصور المنصوري"، رئيس العمليات في شركة "جي 42" وهي شركة ذكاء اصطناعي وحوسبة سحابية تأسست في أبوظبي 2018، إلى مجلس إدارة "CPX".

وتم تعيين رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات "محمد حمد الكويتي"، الذي شارك في إنشاء شركة "CPX"، في مجلس إدارتها أيضا.

والشهر الماضي، كشف تقرير "إنتلجنس أونلاين" أن "CPX" ستكون جزء لا يتجزأ من "جي 42" التابعة لعائلة "آل نهيان"، مثل شركة ديجتيال 14 المتخصصة في مجالات التحول الرقمي والتحليلات التطبيقية واستدامة أمن الشبكات الإلكترونية.

وسيتم تمويل شركة "CPX" من قبل الحكومة عبر صندوق "توازن"، وهي في طريقها لتولي مسؤولية المشتريات الدفاعية للبلاد على غرار وكالة المشتريات العسكرية الفرنسية.

ووفق مصادر "إنتلجنس أونلاين" فإن شركة "بيكون ريد" العسكرية المتخصصة فى الحروب الهجينة (التقليدية وغير النظامية)، التابعة لشركة الدفاع الإماراتية "إيدج" تتخلص الآن من القدرات الهجومية الإلكترونية التي ورثتها عن شركة دارك ماتر (هي شركة إماراتيّة للأمن السيبراني تأسّست في عام 2014)، بينما تستعد "CPX" للتوسع. 

ووفق الموقع فإن الديناميكية الإماراتية تتمثل في تطوير "جي 42" في قطاع الإنترنت على حساب التكتل الدفاعي "إيدج".

المصدر | الخليج الجديد- متابعات