الأربعاء 20 أبريل 2022 04:43 م

أصدرت وزارة الأوقاف المصرية، الأربعاء بياناً أكدت فيه عدم السماح بصلاة التهجد والاعتكاف بالمساجد في العشر الأواخر من شهر رمضان، بسبب فيروس كورونا، وذلك بعد الاستناد إلى الرأي الطبي التابع للجنة العليا لإدارة أزمة الأوبئة والجوائح الصحية بمجلس الوزراء.

وقبل أيام، صب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر غضبهم على وزير الأوقاف المصري "محمد مختار جمعة" الذي طالما أثار الجدل في مواقف عديدة، بل وصل الأمر ببعضهم إلى اتهامه بالتضييق على المساجد لمصلحة السلطات الأمنية، في الوقت الذي تمتلئ فيه المقاهي والخيم الرمضانية بالرواد طوال الليل حتى الفجر.

وبحسب البيان، فقد تضمن الرأي الطبي ومشاورة وزارة الصحة والذي أكد أن ظروف وإجراءات التباعد لا تمكن في الظروف الراهنة من السماح بالاعتكاف هذا العام حفاظاً على الأرواح.

وزارة الأوقاف أشارت إلى أن الرأي الشرعي في الاعتكاف من عدمه مبني على الرأي الطبي، لأنهم أهل الاختصاص في قرار تطبيق إجراءات التباعد، لافتة إلى أن التعليمات الطبية لا زالت تدعو إلى توخي الحذر وارتداء الكمامة.

ووفقا لبيان الأوقاف، فإن الاختلاط الذي يحدث في الاعتكاف يصعب معه تطبيق إجراءات التباعد، مما يجعل الحفاظ على النفس الذي هو من صميم مقاصد الشرع ومن الكليات الست مقدماً على أداء بعض النوافل، علماً بأن أمام الجميع سعة في صلاة التهجد في بيته، وفى الصدقات، والذكر، وقراءة القرآن، وسائر أبواب العمل الصالح، فأبواب الخير واسعة ومشرعة.


 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات