الأحد 8 مايو 2022 02:34 م

كشف الاتحاد الأوروبي، الأحد، عن إعداد خطة لتقاسم الغاز في حال توقفت إمدادات الغاز من روسيا.

ووفق وكالة "نوفوستي" الروسية، تستند خطة الاتحاد الأوروبي على أن تقوم الدول، التي تملك مصادر أخرى لإمدادات الغاز، مثل إسبانيا، بتقاسم هذا الغاز مع الدول الأخرى التي ستتأثر بانقطاع الإمدادات من روسيا.

وتسعى المفوضية الأوروبية إلى إقرار الخطة في 18 مايو/أيار الجاري، تشمل تطبيق تقنين الطاقة بداية من القطاع الصناعي، وفق الوكالة.

ومن المقرر أن يقترح الاتحاد الأوروبي حظرا على النفط الروسي بحلول نهاية العام، مع فرض قيود على الواردات بشكل تدريجي حتى ذلك الحين، وفقًا لمصادر مطلعة على الأمر.

وتتطلب عقوبات الاتحاد الأوروبي تبني جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة، لكن عدة دول، مثل المجر، تقاوم منذ فترة طويلة الإجراءات التي تستهدف النفط الروسي.

وذكرت "بلومبرج"، هذا الأسبوع، أن ألمانيا التي كانت في وقت سابق رافضة لهذا الاتجاه، أشارت إلى مباركتها لحظر تدريجي.

وسيزيد الحظر النفطي من المخاطر بشكل كبير مع روسيا، حيث يسعى الاتحاد الأوروبي، أكبر مستهلك للنفط الخام والوقود من روسيا، للضغط على الرئيس "فلاديمير بوتين" بشأن حربه على أوكرانيا.

وشملت الخيارات الأخرى التي تمت مناقشتها لخفض عائدات النفط الروسية تحديد سقف للأسعار وآليات دفع خاصة ورسوم جمركية. وسيتم تضمين بيلاروسيا في الحزمة لدورها في مساعدة الغزو الروسي، بما في ذلك العمل كنقطة انطلاق للقوات.

وقالت مصادر مطلعة، إن الاتحاد الأوروبي يفكر أيضًا في معالجة النفط المشحون عبر الناقلات وعبر خطوط الأنابيب بشكل مختلف.

وتهدف الإجراءات الأوروبية إلى ضرب الإيرادات الروسية من صادرات النفط قدر الإمكان دون التسبب في اضطرابات في الأسواق العالمية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات