الاثنين 9 مايو 2022 01:54 م

أطلق تطبيق "واتس آب" 3 تحديثات جديدة، في توقيت اعتبره خبراء "مبكرًا" عن المنتظر، وهو ما دعا إلى التساؤل حول أسباب العجلة.

وتتضمن التحديثات الثلاثة، خدمات استخدام الرموز التعبيرية للرد على الرسائل، وإمكانية مشاركة الملفات الضخمة لما يصل حجمه إلى 2 جيجابايت، ومضاعفة الحجم الأقصى للمحادثات الجماعية من 256 إلى 500 مشارك، وفقا لما أورده موقع "ذا فيرج" الأمريكي.

وأضاف الموقع، المختص في التكنولوجيا، أن مستخدمي "واتس آب" بات بإمكانهم التفاعل مع الرسائل بطريقة سريعة بواسطة الرموز التعبيرية في كل فقاعة دردشة، ويعني هذا أنه يمكن للمستخدمين إضافة رمز إيموجي من بين 6 رموز مختلفة إلى رسالة بدلًا من كتابة رد.

ويمكن اعتبار إمكانية مشاركة الملفات الضخمة التي يصل حجمها حتى إلى 2 جيجابايت، قفزة هائلة بالعودة إلى الحد السابق على التحديث الجديد البالغ 100 ميجابايت، حيث سيتمكن المستخدمون من إرسال صور عالية الدقة أو مقاطع فيديو بحجم كبير في أوساط الأعمال وبين الأصدقاء، وينهي كابوس اضطرارهم لضغط الأشياء قبل إرسالها عبر "واتس آب".

والشهر الماضي، أعلنت شركة "ميتا" التي تمتلك تطبيق "واتس آب"، أن هذه الميزات ستظهر "قريبًا"، لكن يبدو أنها تعجّلت بإطلاقها، وسط منافسة ساخنة مع "تليجرام".

وعن أسباب التعجل، قال استشاري الإعلام الرقمي والتسويق الإلكتروني "محمد الحارثي" إن "واتس آب أراد بإطلاق الميزات الجديدة، إتاحة خدمات أفضل لمستخدميه، البالغ عددهم 2 مليار نشط شهريًّا، والذين يثقون به وينتظرون منه كل ما هو جديد"، وفقا لما أورده موقع "سكاي نيوز عربية".

وأضاف أن التطبيق يرغب في "تحقيق ميزة نسبية عن بقية تطبيقات التراسل الفوري؛ وعلى رأسها تليغرام، لجذب المزيد من المستخدمين، ومن ثم تعظيم الأرباح، والذي هو هدف كل التطبيقات التكنولوجية".

ويعد تطبيق "تليجرام" المنافس الأقرب لـ"واتس آب"، وعدد مستخدميه أكثر من 500 مليون مستخدم نشط، ويُصنف بأنه من التطبيقات الأكثر حفاظًا على خصوصية مستخدميه.

لكن "الحارثي" يعتقد أن أيًّا من التطبيقات الأخرى غير قادرة على إزاحة "واتس آب" من عرش أكثر تطبيقات التراسل الفوري استخدامًا، نظرًا لنمو شركة "فيسبوك" المستمر وامتلاكها البنية التكنولوجية والمادية اللازمة لتأمين الصدارة لها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات