الاثنين 9 مايو 2022 01:47 م

أظهرت بيانات وزارة المالية العمانية، أن الموازنة العامة للسلطنة، سجلت فائضا قدره 357 مليون ريال (929.7 مليون دولار) بحلول نهاية الربع الأول من العام، مدعومة بزيادة بأكثر من 70% في عائدات النفط مع ارتفاع الانتاج وزيادة الأسعار.

وأفادت النشرة الشهرية للوزارة، بأن ذلك جاء بالمقارنة مع عجز قدره 751 مليون ريال، في الفترة المقابلة من العام الماضي.

واستفادت دول الخليج المنتجة للنفط من الارتفاع الكبير في أسعار الخام التي تجاوزت مستوى 100 دولار للبرميل، بعدما فاقم غزو روسيا لأوكرانيا في أواخر فبراير شباط الماضي المخاوف من تعطل إمدادات الطاقة العالمية.

وأفادت النشرة، بأن الفائض سينفق على إجراءات لدعم الانتعاش الاقتصادي وعلى مشروعات التنمية وعلى خفض نسبة الدين.

وقالت "مونيكا مالك" كبيرة الاقتصاديين لدى بنك أبوظبي التجاري: "ما زلنا نتوقع أن تحقق دول مجلس التعاون الخليجي فوائض في 2023 ومنها عمان والبحرين بدعم من أسعار النفط ونقص المعروض في أسواق الطاقة العالمية".

وأضافت: "حقيقة أن عمان تتطلع لخفض نسبة الدين إيجابية لتعزيز أوضاعها المالية الأساسية".

ويضم مجلس التعاون الخليجي، 6 دول هي: السعودية والإمارات وقطر والبحرين وعمان والكويت.

وقالت الوزارة إن صافي إيرادات النفط بلغ 1.565 مليار ريال، في نهاية الربع الأول، بارتفاع بنسبة 70.2% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وشهدت عمان كذلك زيادة في إيرادات الغاز بأكثر من مثليها في الربع الأول وفقا للبيانات.

وأشارت النشرة إلى توقعات البنك الدولي، بأن ينمو اقتصاد عمان بمعدل 5.6% في 2022 مدعوما بنمو بمعدل أكثر من ثمانية بالمئة في القطاع النفطي وأكثر من اثنين بالمئة في القطاع غير النفطي.

(الدولار = 0.3840 ريال عماني)

المصدر | رويترز