الأربعاء 11 مايو 2022 04:39 م

اعتبرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن أولويات السياسية الإقليمية للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" وحكومته، تقفد الإعلام المصري في الخارج المعارض لنظام الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" ملجأه الآمن.

وذكرت الصحيفة أن وسائل الإعلام المصرية المعارضة لـ"السيسي" التي تتخذ من تركيا مقرا لها، تواجه مؤخرا ضغوطا مكثفة من قبل السلطات التركية بالتزامن مع التقارب التركي- العربي.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الضغوط تأتي بسبب إعادة ضبط الرئيس "أردوغان" أولويات سياساته الإقليمية وجهود حكومته لتصفير المشاكل مع الجيران والمنافسين في المنطقة.

وأشارت الصحيفة أن محاولة الرئيس "أردوغان"، الذي يواجه مصاعب اقتصادية، إعادة بناء علاقاته مع أعدائه في الشرق الأوسط في محاولة منه لتعزيز التجارة والاستثمار، جاءت بنتائج عكسية على وسائل الإعلام الموجودة بتركيا والمعارضة للديكتاتور "السيسي".

واستشهدت الصحيفة بالضغوط التي تعرضت لها قناتا "الشرق" و"مكملين" خلال الأشهر الأخيرة.

وقال "أيمن نور"، المرشح الرئاسي السابق والذي يملك قناة "الشرق" إن المسؤولين الأتراك طلبوا منه أكثر من مرة تخفيف نقده لبلاده.

وأضاف: "قيل لي إن الدولة التركية تريد تقاربا في المنطقة وإن المصريين وضعوا شروطا واضحة، وهي إغلاق قنوات التلفزة المصرية التي تبث من تركيا وتضييق عملها". 

وأوضحت الصحيفة، أن قناة "الشرق" تعرضت لمطالب من تركيا كي تحذف قصصا من موقعها وطلب من القناة "ألا تتحدث عن السيسي أبدا أو مدير المخابرات ولا أي فرد من عائلة السيسي".

وبسبب ضغوط مماثلة للتي تعرضت لها قناة "الشرق"، أعلنت قناة "مكملين" الشهر الماضي وقف بثها من تركيا بعد اتخاذها كقاعدة لمدة 8 أعوام.

وجاء إعلان "مكملين" بعد ساعات من اللقاء الرمزي بين "أردوغان" وولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، حليف القاهرة.

وقالت "مكملين" في بيانها إنها ستنقل استوديوهاتها ونشاطاتها إلى خارج البلد "نظرا للظروف التي لا تخفى على أحد"، في إشارة واضحة للتقارب الحاصل بين أنقرة ومنافسيها. 

وأكد صحفيون مصريون ورموز المعارضة في تركيا أن نظام "السيسي" اشترط للتقارب مع أنقرة ممارسة ضغط على قنوات المعارضة بإغلاقها أو على الأقل تخفيف نبرتها تجاه النظام. 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن "حمزة زوبع" مقدم برنامج على قناة "مكملين" ورئيس نقابة الصحفيين المصريين في الخارج قوله: "أصبح من الواضح أن هناك ضغطا شديدا دفع الإعلام لإعادة التفكير بوجوده في تركيا".

وأضاف: "ستوقف مكملين عملها هناك لأنها لا تريد إحراج تركيا مع أصدقائها العرب". 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات