الخميس 12 مايو 2022 09:56 م

وافقت لجنة التخطيط العليا في الإدارة المدنية الإسرائيلية، على بناء 4427 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية، وفق ما أعلنت منظمة "السلام الآن" غير الحكومية اليوم الخميس.

وقالت "السلام الآن" إن الإدارة المدنية "أعطت موافقة نهائية على بناء 2791 وحدة، فيما صادقت بشكل أولي على بناء 1636 وحدة أخرى" في الضفة المحتلة.

ومن جانبها ذكرت "حاجيت عوفران"، من المنظمة أن "هذه أخبار سيئة وتعمق الاحتلال وتصعب تحقيق السلام المستقبلي".

في وقت ذكرت صحيفة "هآرتس"، أن خطط المجلس التابع للإدارة المدنية الإسرائيلية في الضفة الغربية تهدف إلى "إضفاء الشرعية على بؤرتين استيطانيتين غير مصرح بهما في السابق، وهما "متسبيه داني" و"جفعات أوز فيجاون".

أما الولايات المتحدة، فأكدت معارضتها "بشدة" لهذه الموافقات الجديدة، وأشارت نائبة المتحدثة باسم الخارجية إلى أن "برنامج إسرائيل الرامي إلى توسيع الاستيطان يضر بشدة بحل الدولتين".

وتنتشر المشاريع الاستيطانية في مناطق واسعة من أراضي الضفة، وخصوصا المنطقة المصنفة (ج) والتي تمثل 60% من المساحة الكلية للضفة، وتخضع للسيطرة المدنية والعسكرية الإسرائيلية.

ولم تصدر الحكومة بيانا بعد، لكن وزيرة الداخلية "أييليت شاكيد"، وصفت اليوم في تعليق على "تويتر"، بأنه "يوم عيد لمستوطنة يهودا والسامرة" وهو الاسم التوراتي للضفة.

ويعتبر رئيس الوزراء "نفتالي بينيت" من أشد المؤيدين للتوسع الاستيطاني، وسبق أن شغل منصب رئيس مجلس المستوطنات في الضفة.

وتأتي المصادقة على هذه المشاريع الاستيطانية الواسعة قبل زيارة متوقعة للرئيس الأمريكي "جو بايدن" إلى دولة الاحتلال والمنطقة، في نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وتشير بيانات حركة "السلام الآن" إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة، بما فيها القدس الشرقية.

ويعتبر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس الشرقية أراضي محتلة، ويعد جميع أنشطة بناء المستوطنات هناك غير قانونية.

ويعد الاستيطان، عقبة رئيسة أمام استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، حيث يصر الفلسطينيون على أن الاستيطان "غير شرعي"، استناداً للقانون الدولي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات