السبت 14 مايو 2022 11:45 ص

أجرى وزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الجمعة، اتصالين هاتفيين منفصلين مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية "جوزيب بوريل"، والمبعوث الأمريكي الخاص لإيران "روبرت مالي"، بحث خلاله مستجدات محادثات الاتفاق النووي الإيراني في فيينا.

وذكرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، أن "آل ثاني" ناقش مع "بوريل" العلاقات بين بلاده والاتحاد الأوروبي، إلى جانب مستجدات محادثات الاتفاق النووي، وعدداً من الموضوعات.

وفي الاتصال الثاني مع "مالي"، ناقش وزير خارجية قطر العلاقات بين البلدين، إضافة إلى مستجدات محادثات الملف النووي الإيراني، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب البيان.

وكان أمير دولة قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" قد بحث، خلال زيارته إلى طهران، عدداً من القضايا الإقليمية والدولية، مع الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، من بينها الأوضاع في سوريا واليمن والعراق وفلسطين، إضافة إلى تطورات مفاوضات فيينا النووية.

وأكد أمير قطر، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الإيراني، الخميس الماضي، أن بلاده تدفع باتجاه التوصل لاتفاق عادل فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي.

وانطلقت مفاوضات فيينا النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن بواسطة أطراف الاتفاق النووي، خلال أبريل/نيسان 2021، وجرت 8 جولات منها قبل أن تتوقف في 11 مارس/آذار الماضي، لكنها استمرت بشكل غير مباشر بين طهران وواشنطن في فيينا، دون إحداث أي تقدم ملموس.

ويعتبر رفع "الحرس الثوري" الإيراني من قائمة الإرهاب الأمريكية أهم قضية عالقة أمام مفاوضات فيينا للتوصل إلى اتفاق، إذ ظلت طهران تكرر أن ذلك من خطوطها الحمراء، ولن تتنازل عنه، مع حديثها عن وجود قضايا عالقة أخرى، فيما ترفض الولايات المتحدة التجاوب مع هذا الطلب الإيراني، مؤكدة أنها ستبقي العقوبات على الحرس ومؤسساته.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات