السبت 14 مايو 2022 12:51 م

لماذا أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الجمعة، رفض بلاده خطط السويد وفنلندا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)؟ سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على إجابة السؤال، السبت، مشيرة إلى أن أنقرة سبق أن أعلنت رسميا تأييدها توسيع الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة وانضمت إليه تركيا منذ 70 عاما.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، في تقرير لها، أن معارضة تركيا يمكن أن تمثل مشكلة للسويد وفنلندا على أساس أن انضمام أعضاء جدد إلى الناتو يتطلب موافقة حميع الدول الأعضاء بالحلف.

وأوضحت أن تركيا وجهت مرارا انتقادات لاذعة للسويد ودول غربية أخرى لموقفها من منظمات تعتبرها أنقرة إرهابية من بينها حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب وأنصار رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة "عبدالله كولن".

وتقول أنقرة إن تنظيم "كولن" نفذ محاولة انقلاب في تركيا عام 2016، فيما ينفي الأخير وأنصاره الاتهام.

وتشير الصحيفة إلى أن إعلان "أردوغان" يشير إلى رغبته في انتزاع تنازلات من السويد بشأن استعدادها لاستضافة أعضاء من حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه واشنطن وأنقرة حركة إرهابية.

وأضافت أن تركيا ستشهد، في يونيو/حزيران 2023، انتخابات رئاسية وبرلمانية، مرجحة أن تكون تصريحات "أردوغان" موجهة جزئيا للناخبين الأتراك الذين غالبا ما يفضلون المواقف الحادة تجاه الأقلية الكردية.

ولفت التقرير إلى أن الرئيس التركي "يتمتع بسجل حافل في استخدام هيئات صنع السياسات التي يحركها الإجماع في الناتو، لانتزاع التنازلات بشأن قضايا أخرى".

ورجح محللون استهداف "أردوغان" تلك الاستراتيجية للضغط على واشنطن، بشأن التعامل مع الأكراد في سوريا، أو صفقة شراء مقاتلات إف-35 الأمريكية.

وفي السياق، قال الأدميرال المتقاعد بالبحرية الأمريكية وعميد مركز الاستراتيجية البحرية "جيمس فوجو" إن "أردوغان" استخدام ذلك النوع من التكتيك سابقا، و"سيستخدم نفس الوسيلة للحصول على مكاسب جديدة".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "جين ساكي"، الجمعة، إن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" تعمل على استيضاح موقف تركيا فيما يتعلق برغبة فنلندا والسويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وفي إسطنبول، قال "أردوغان" للصحفيين: "نتابع التطورات المتعلقة بالسويد وفنلندا، لكن وجهات نظرنا ليست إيجابية"، مضيفا: "حلف الأطلسي أخطأ في الماضي بقبول اليونان عضوا فيه".

ودون الخوض في تفاصيل أضاف الرئيس التركي: "لا نريد تكرار الأخطاء المماثلة. علاوة على ذلك، فإن الدول الإسكندنافية دار ضيافة لمنظمات إرهابية".

وردا على ذلك، حث وزير خارجية فنلندا "بيكا هافيستو"، الجمعة، على التحلي بالصبر، ودعا إلى نهج يقوم على السير خطوة بخطوة، ردا على رفض تركيا فكرة انضمام بلاده إلى عضوية حلف الأطلسي، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يجتمع مع نظيره التركي "مولود جاويش أوغلو" في برلين، السبت.

فيما أعلنت السويد أنها ما زالت تثق بأنها قادرة على ضمان مساندة بالإجماع لأي طلب يمكن أن تتقدم به للانضمام إلى الناتو.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات