الأحد 15 مايو 2022 09:57 م

قال المخرج الإيراني "محمد رسول آف" إن سلطات بلاده داهمت مكاتب ومنازل العديد من المخرجين والعاملين في صناعة السينما وغيرهم من المتخصصين في الصناعة واعتقلت بعضهم.

جاء ذلك، حسبما أفاد المخرج، في بيان على حسابه بـ"إنستجرام"، وقعه العشرات من المتخصصين في صناعة السينما، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس"

وذكر البيان أنه في وقت متأخر، السبت، اعتقلت قوات الأمن خلال مداهمات عددا من العاملين من صناعة السينما فيما صادرت معدات السينما. 

وأدان البيان هذه ما وصفها بالممارسات غير القانونية من قبل السلطات الإيرانية.

وفي منشور منفصل على "إنستجرام"، حدد "رسول آف" اثنين من مخرجي السينما المحتجزين هما "فيروزة خسرافاني" و"مينا كيشافارز".

ولم تعلق وسائل الإعلام والسلطات الإيرانية على المداهمات، ولم تتوفر بعد أي تفاصيل إضافية.

ومن حين لآخر، تعتقل السلطات في إيران نشطاء في المجالات الثقافية بسبب انتهاكات أمنية مزعومة.

وفاز "رسول آف" بالجائزة الأولى لمهرجان برلين السينمائي عام 2020 عن فيلمه "لا يوجد شر".

يروي الفيلم أربع قصص مرتبطة بقضية عقوبة الإعدام في إيران والحريات الشخصية في ظل الاستبداد.

وبعد فترة وجيزة من استلام الجائزة، حكم عليه بالسجن لمدة عام لكن محاميه استأنف الحكم.

ومنع "رسول آف" من الإخراج السينمائي والسفر إلى الخارج.

وتتحكم السلطات الإيرانية المحافظة، والعديد من ذوي الحساسيات الدينية، في جميع أدوات السلطة في إيران.

ولطالما نظرت السلطات إلى العديد من الأنشطة الثقافية على أنها جزء من "الحرب الناعمة" من قبل الغرب ضد الجمهورية الإسلامية.

وترى السلطات أن "التغريب" يحاول تشويه المعتقدات الإسلامية في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات