الاثنين 16 مايو 2022 03:14 ص

أعلن وزير الداخلية اللبناني "بسام المولوي" في مؤتمر صحفي، فجر الإثنين، أن نسبة إقبال الناخبين داخل البلاد في الانتخابات البرلمانية التي أُجريت، الأحد، بلغت 41%.

وأضاف أن السلطات الانتخابية ستصدر في وقت لاحق نسبة المشاركة النهائية، التي تشمل أصوات اللبنانيين في الخارج.

وعلى مستوى المؤشرات الأولية، تشير الأرقام إلى تقدم مهم لحزب "القوات اللبنانية"، المعارض لـــ"حزب الله"، بينما تشير إلى تراجع لـ"التيار الوطني الحر"، المتحالف مع الحزب.

وأعلنت رئيسة المكتب الصحفي لحزب "القوات اللبنانية" لـ"رويترز"، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين، أن الحزب حصل على ما لا يقل عن 20 مقعدا في الانتخابات البرلمانية اللبنانية، فيما يعد فوزا مهما للفصيل المسيحي الذي يعارض بشدة "حزب الله" الشيعي.

وقالت "أنطوانيت جعجع" إن هذا العدد يمكن أن يرتفع أكثر، وإنه مع وجود حلفاء من الطوائف والأحزاب الدينية الأخرى يمكن للجبهة اللبنانية أن تشكل "أكبر كتلة برلمانية" في المجلس المؤلف من 128 مقعدا.

وتأسس حزب "القوات اللبنانية" كفصيل مسلح خلال الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عاما.

ودعا مرارا "حزب الله" المدعوم من إيران إلى التخلي عن ترسانته من الأسلحة.

وكان حزب "القوات اللبنانية" قد حصل على 15 مقعداً في انتخابات 2018.

من ناحية أخرى، أعلن رئيس الجهاز الانتخابي لحزب "التيار الوطني الحر" أن الحركة المسيحية الحرة المتحالفة مع "حزب الله" حصلت على ما بين 15 و16 مقعدًا في الانتخابات البرلمانية، بحسب "رويترز" أيضا، ليخسر بذلك عدة مقاعد عن الانتخابات السابقة.

وكان "التيار الوطني الحر" قد حصل على 18 مقعدا في انتخابات 2018.

ولم تتوفر مؤشرات واضحة حول مقاعد السنة، حتى كتابة هذه السطور.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات