الاثنين 16 مايو 2022 07:53 م

أعلن وزير الداخلية والبلديات اللبناني "بسام المولوي"، الإثنين، المرشحين الفائزين في الانتخابات البرلمانية اللبنانية في 10 دوائر انتخابية، بينما ستصدر نتائج الدوائر الأخرى تباعاً فور الانتهاء من فرز الأصوات. 

وأكد "مولوي"، في مؤتمر صحفي من وزارة الداخلية، الإثنين، "استطعنا إنجاز الانتخابات رغم التشكيك والصعوبات، ونسب الاقتراع جيدة في الداخل والاغتراب"، معتبراً أن "الانتخابات ناجحة ونسبة الشوائب قليلة جداً مقارنة بعدد الدوائر الانتخابية وعدد أقلام الاقتراع، كما أن نسبة الاقتراع جيدة وليست منخفضة، وهي تقارب النسب التي تحققت في الانتخابات السابقة".

وكشف "مولوي" نتائج 10 دوائر موقّعة من لجان القيد، وقال: "سنبلغها لرئيس المجلس الدستوري ورئيس مجلس النواب، والدوائر المتبقية لا تزال قيد العمل".

وتوزَّعت النتائج، وفق ما أعلنه "المولوي"، كالتالي:

في دائرة بيروت الأولى (الأشرفية - الرميل - المدور - الصيفيفوز)، فاز كل من: "غسان حاصباني، نقولا صحناوي، نديم الجميّل، جان طالوزيان، بولا يعقوبيان، آغوب ترزيان، جهاد بقردوني، وسينتيا زرازير".

في دائرة الجنوب الأولى (صيدا - جزين)، بلغت نسبة اقتراع 46.6%، وفاز كلّ من: "عبدالرحمن البزري، أسامة سعد في صيدا. وفي جزين: سعيد الأسمر، شربل مسعد، غادة أيوب".

في دائرة الجنوب الثانية (صور - قرى صيدا)، بلغت النسبة 48.8%، وفازت لائحة واحدة تضم: "نبيه بري، حسين جشي، علي خريس، عناية عزالدين، علي عسيران، وميشال موسى".

في دائرة البقاع الأولى (زحلة)، بلغت النسبة 49.5%، وفاز كلّ من: "جورج عقيص، إلياس إسطفان، بلال الحشيمي، رامي أبوحمدان، سليم عون، جورج بوشكيان، ميشال ضاهر". 

في دائرة البقاع الثانية (البقاع الغربي - راشيا)، بلغت النسبة 42.47%، والفائزون هم: "قبلان قبلان، وائل أبوفاعور، حسن مراد، ياسين ياسين، شربل مارون وغسان السكاف". 

في دائرة البقاع الثالثة (بعلبك - الهرمل) فاز: "حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، علي المقداد، إبراهيم الموسوي، إيهاب حمادة، جميل السيد، سامر التوم، ينال صلح، وملحم الحجيري. كما فاز أنطوان حبشي".

في دائرة جبل لبنان الأولى (جبيل - كسروان)، بلغت نسبة الاقتراع 63.4%، وفاز: "زياد الحواط، رائد برو، ندى البستاني، نعمة أفرام، شوقي الدكاش، فريد الخازن، سيمون أبي رميا، وسليم الصايغ".

في دائرة جبل لبنان الثانية (المتن)، فاز كل من: "سامي الجميل، وملحم رياشي، ورازي الحاج، وإبراهيم كنعان، وهاغوب بقرادونيان، وإلياس بوصعب، وميشال المر، والياس حنكش".

في دائرة جبل لبنان الثالثة (بعبدا)، بلغت النسبة 47.39%، والفائزون هم: "علي عمار، وبيار بو عاصي، وهادي أبوالحسن، وآلان عون، وفادي علامة، وكميل شمعون".

في دائرة جبل لبنان الرابعة (الشوف عاليه)، فاز كل من: "مارك ضو، وأكرم شهيب، ونزيه متى، وراجي السعد، وتيمور جنبلاط، وجورج عدوان، ومروان حماده، ونجاة عون صليبا، وسيزار أبي خليل، وبلال عبدالله، وحليمة قعقور، وغسان عطالله، وفريد البستاني". 

وبلغت نسبة الاقتراع في كل لبنان 41.04%، في وقتٍ تنافست في هذه الانتخابات التشريعية، التي تجرى كل 4 سنوات، 103 قوائم انتخابية، تضم 718 مرشحاً، موزعين على 15 دائرة انتخابية، لاختيار 128 نائباً في البرلمان.

وعن تأخُّر بعض النتائج، لفت وزير الداخلية إلى أن "أغلب نسب دائرة بيروت الأولى أصبحت جاهزة، وهناك تأخير في نتائج بيروت الثانية، ولا مجال للتلاعب فيها. أما بالنسبة إلى نتائج بعبدا فهي أصبحت جاهزة بانتظار توقيع لجان القيد العليا تمهيداً لإعلانها".

وأظهرت مؤشرات التشكيلة النهائية للبرلمان المؤلف من 128 عضوا، خسارة مفاجئة لحلفاء "حزب الله" المدعوم من إيران، مع إعلان حزب "القوات اللبنانية"، الموالي للسعودية، والمستقلين حصولهم على عدد أكبر من المقاعد.

وهذه الانتخابات هي الأولى بعد سلسلة أزمات هزت لبنان خلال العامين الماضيين، بينها انهيار اقتصادي، واحتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة، وانفجار كارثي في بيروت.

ورغم ازدياد عدد المرشحين المناوئين للأحزاب التقليدية مقارنة مع انتخابات 2018، فلا يعوّل كثيرون على تغيير في المشهد السياسي يتيح معالجة القضايا الكبرى؛ فالأحزاب التقليدية التي تستفيد من التركيبة الطائفية ونظام المحاصصة المتجذر لم تفقد قواعدها الشعبية التي جيّشتها خلال الأسابيع التي سبقت الاستحقاق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات