الاثنين 16 مايو 2022 03:23 م

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية إزالة منظمة "كهانا حي" اليهودية المتطرفة المرتبطة بالحاخام "مئير كاهانا"، وجماعة "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" الفلسطينية، من قائمة المنظمات الارهابية؛ لعدم قيامهما بأعمال عنف منذ سنوات.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمريكي، الأحد، قوله إن وزارة الخارجية أبلغت الكونجرس بأنها ستتوقف عن استخدام مصطلح "إرهابية" للإشارة إلى مجموعة "كهانا حي"؛ لأن اسمها "لم يرتبط بأي هجوم إرهابي منذ 2005". وكانت المنظمة قد تقدمت بطعن أمام المحكمة ضد هذا التصنيف.

وأضاف المصدر أن "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" سيتم حذفه أيضًا من هذه القائمة. حيث ارتبط اسم هذه المجموعة الجهادية الفلسطينية بهجمات صاروخية قبل 10 سنوات.

وصنفت وزارة الخارجية الأمريكية "كهانا حي" على أنها منظمة إرهابية أجنبية في عام 1997، بعد ثلاث سنوات من المجزرة التي قتل فيها 29 مصليًا فلسطينيًا في الحرم الإبراهيمي بالخليل في 1994، على يد أحد مؤيديها "باروخ جولدشتاين".

أسس الحركة "كاهانا"، وهو حاخام أمريكي ونائب إسرائيلي سابق كان يدعو إلى طرد العرب من إسرائيل، واغتيل في نيويورك عام 1990.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، فضل عدم الكشف عن هويته، إن إلغاء هذا التصنيف "يضمن أن تظل عقوباتنا ضد الإرهاب ذات مصداقية وحديثة"، مؤكداً أنه "لا يعكس أي تغيير في السياسة فيما يتعلق بالأنشطة السابقة لأي من المنظمتين".

وفيما لم تشن المنظمة هجمات، ما زال الحاخام يعد بطلاً بالنسبة لبعض اليمينيين المتطرفين في إسرائيل، ومنهم عضو الكنيست المتشدد "إيتمار بن غفير" الذي دافع عن ضم الضفة الغربية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات