الأربعاء 18 مايو 2022 05:48 م

اتفقت إسبانيا وقطر، الأربعاء، على رفع مستوى علاقاتهما الثنائية إلى "الشراكة الاستراتيجية" مع تعزيز الأواصر الاقتصادية والسياسية بين البلدين، كما وقعا عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم.

وقال بيان رسمي إن أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد" ورئيس الوزراء الإسباني "بيدرو سانشيز"، عقدا جلسة محادثات رسمية في مقر الرئاسة بقصر "لا مونكلوا" بحثا فيها علاقات التعاون الثنائي وآفاق تعزيزها في شتى المجالات ولاسيما في مجالات السياسية والاقتصاد والتجارة والطاقة والاستثمار والصناعة والثقافة.

وأضاف أن الجانبين تطرقا أيضا إلى أبرز المستجدات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك "حيث اتفقا على أن هذه الزيارة التاريخية ستسفر عن نتائج مهمة وتساهم في تعميق الأواصر بين البلديان".

ونقل البيان عن "سانشيز" قوله إن "الشراكة الاستراتيجية الجديدة" تعزز الروابط بين قطاع الأعمال في البلدين وتوفر فرصا للاستثمار القطري في إسبانيا وفرصا للشركات الإسبانية في قطر ولاسيما في مجالات مثل البنية التحية والمياه والصناعات الزراعية والطاقة المتجددة.

ونقل "سانشيز" لأمير قطر ثقة بلاده في إسبانيا واقتصادها وزيادة استثماراتها في إسبانيا بخمسة مليارات دولار (72ر4 مليار يورو) خلال الأعوام القادمة.

وعقب الاجتماع ترأس أمير قطر والزعيم الاشتراكي مراسم التوقيع على اتفاقية وعدد من مذكرات التفاهم بين البلدين.

 وجرى التوقيع على اتفاقية في مجال التعليم ومذكرة تفاهم حول التعاون العسكري بين وزارتي دفاع البلدين ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال العلوم والابتكار بين مجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار ووزارة العلوم والابتكار الإسبانية وأخرى بين مجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار والمركز الإسباني لتنمية وتطوير التكنولوجيا الصناعية.

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار والصندوق الاستثماري الإسباني ومذكرة تفاهم للتعاون بين جامعة قطر وأربع جامعات إسبانية ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني وأخرى للتعاون في مجالات الصحة والعلوم الطبية إلى جانب إعلان نوايا تعزيز تنمية التعاون في مجال الاقتصاد والمالية بين وزارة المالية في دولة قطر ووزارة الاقتصاد والرقمنة في إسبانيا.

وجاء ذلك في ختام زيارة أمير قطر لإسبانيا التي استمرت يومين في إطار جولة أوروبية تشمل ألمانيا وبريطانيا وسلوفينيا علما أنها أول زيارة رسمية له لإسبانيا.

والتقى أمير قطر في مستهل زيارته الثلاثاء مع ملك إسبانيا "فيليبي السادس" الذي رحب به في حفل الاستقبال الرسمي الذي أقيم في القصر الملكي في العاصمة كما حضر وعقيلته الشيخة جواهر آل ثاني والوفد الرفيع الذي يرافقه مأدبة عشاء رسمية أقامها الملك الإسباني وقدم له فيها وسام "إيزابيلا الكاثوليكية" وهو أعلى وسام يمنح لرؤساء الدول والشخصيات التي تساهم في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين إسبانيا والمجتمع الدولي.

وزار أيضا مقر مجلس الشيوخ الإسباني حيث التقى برئيسه "أندير جيل" ورئيسة مجلس النواب الاسباني "ميريتشل باتيت" اللذين أهدياه وسامي المجلسين كما زار مقر بلدية مدريد حيث كان في استقباله رئيس البلدية "خوسيه لويس ألميدا" الذي أهداه مفتاح العاصمة الذهبي.

وجاءت الزيارة في إطار الاحتفال بمرور 50 عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة لإسبانيا في إطار الظروف العالمية الراهنة ولاسيما ان قطر من مزوديها الرئيسيين بالغاز الطبيعي في وقت تبحث فيه أوروبا عن قطع اعتمادها على الغاز الروسي حيث تعتبر قطر من أكبر المستثمرين الأجانب في إسبانيا ولها حصص قوية في قطاعات استراتيجية مثل قطاع الطيران والاتصالات والطاقة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات