الأحد 22 مايو 2022 01:25 ص

قال "كمال خرازي"، مستشار المرشد الإيراني إن بلاده لا تطمح لامتلاك السلاح النووي، كما يتم تصوير الأمر.

وأضاف "خرازي"، في تصريحات نقلتها قناة "الجزيرة" القطرية: "من مصلحتنا تطوير قدراتنا النووية السلمية من أجل توفير الطاقة".

وتابع: "نأمل عودة الأمريكيين للاتفاق النووي ووقف الضغوط علينا".

وتعثرت المفاوضات النووية بين إيران والقوى الدولية، بمشاركة الولايات المتحدة، في فيينا خلال الأيام الماضية، بعد أن كانت التقارير الواردة تشير إلى قرب التوصل إلى اتفاق جديد.

والسبت، كشف وزير الخارجية القطري، "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، أن إيران أبلغت بلاده استعدادها لحل وسط فيما يتعلق بملف إعادة إحياء الاتفاق النووي المتعثر.

وقال "آل ثاني"، في تصريحات صحفية: "القيادة الإيرانية أخبرتنا أنها مستعدة لحل وسط"، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وكانت تقارير قد أشارت إلى انطلاق وساطة قطرية لمحاولة إنقاذ الأمور بين إيران والولايات المتحدة، وهي الوساطة التي ظهرت ملامحها مع زيارة أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" إلى طهران، قبل نحو أسبوع.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية ذكرت، في تقرير سابق لها، أن الدوحة تقوم بدور الوساطة بطلب من واشنطن وطهران؛ لدعم المحادثات النووية في فيينا، ضمن جهود لبناء الثقة بين الطرفين المتصارعين لزمن طويل.

وأضافت أن قطر عملت على نقل الرسائل بين الجانبين، وسعت إلى تبديد المخاوف الإيرانية، بما في ذلك تلك المرتبطة بمطالبتها إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، بتوفير ضمانات بألا تقوم أي إدارة أمريكية في المستقبل بالتخلي بشكل أحادي الجانب عن الاتفاق، مثلما فعل الرئيس السابق "دونالد ترامب" في العام 2018.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات