السبت 21 مايو 2022 04:03 م

كشف وزير خارجية قطر "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، السبت، أن إيران أبلغت بلاده استعدادها لحل وسط فيما يتعلق بملف إعادة إحياء الاتفاق النووي المتعثر.

وقال "آل ثاني"، في تصريحات صحفية: "القيادة الإيرانية أخبرتنا أنها مستعدة لحل وسط"، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وشدد الوزير القطري على أهمية التوصل لحل في الملف الإيراني، وقال إنه "سيدعم الاستقرار في الخليج".

وأضاف: "ضخ كميات إضافية من النفط الإيراني للأسواق سيساعد على استقرار أسعار الخام وخفض التضخم".

جاء حديث "بن عبدالرحمن" بعد يوم واحد من حديث أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الذي عبّر فيه عن تفاؤله بإمكانية التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران بشأن الاتفاق النووي.

إذ قال: "نأمل أن يكون هناك اتفاق بين أطراف الاتفاق النووي، وقطر مستعدة للمشاركة في حل هذا الخلاف".

ولعل زيارة أمير قطر، قبل أسبوع، إلى طهران، مقدمة لوساطة قطرية في الملف المتعثر منذ أسابيع.

وسبق أن ذكرت "رويترز"، عن مصدر مطلع، قوله إن أمير قطر سيناقش خلال جولته في إيران وألمانيا وبريطانيا ودولا أوروبية أخرى، جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 وأمن الطاقة في أوروبا.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية ذكرت، في تقرير سابق لها، أن الدوحة تقوم بدور الوساطة بطلب من واشنطن وطهران؛ لدعم المحادثات النووية في فيينا، ضمن جهود لبناء الثقة بين الطرفين المتصارعين لزمن طويل.

وأضافت أن قطر عملت على نقل الرسائل بين الجانبين، وسعت إلى تبديد المخاوف الإيرانية، بما في ذلك تلك المرتبطة بمطالبتها إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، بتوفير ضمانات بألا تقوم أي إدارة أمريكية في المستقبل بالتخلي بشكل أحادي الجانب عن الاتفاق، مثلما فعل الرئيس السابق "دونالد ترامب" في العام 2018.

المصدر | الخليج الجديد