الأحد 22 مايو 2022 07:34 م

أعلن حزب "الشعب الجمهوري" المعارض في تركيا، أن رئيسه "كمال كيليتشدار أوغلو"، سيترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في 2023.

وقال نائب رئيس الحزب "إنجين ألتاي"، السبت، خلال مؤتمر جماهيري بعنوان "صوت الأمة"، عقد ردا على قرار السجن الصادر ضد رئيسة الحزب في إسطنبول "جنان كافتانجي أوغلو": "هناك اقتناع بأن كيليتشدار أوغلو هو المرشح الأنسب لحزب الشعب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة".

وأضاف: "لقد تراكمت لدى رئيسنا المعرفة لسنوات عديدة، وسوف يعمل على حل مشاكل تركيا (..) لا يوجد شيء يمكن لحزب الشعب الجمهوري وكيليتشدار أوغلو قوله أو فعله (..)، سيعبرون عن أنهم سيوفون بالتزاماتهم ووعودهم وسيطلبون بلا شك تفويضا".

يأتي هذا الإعلان رغم تداول أسماء عدة في صفوف المعارضة، للترشح للرئاسة، أبرزها رئيسي بلديتي إسطنبول وأنقرة "أكرم إمام أوغلو" و"منصور يافاش".

وتعترض بعض أحزاب المعارضة التركية، لاسيما حزب "الجيد"، على ترشح "كليتشدار أوغلو"، الذي يسعى جاهدا لوضع العقبات أمام "إمام أوغلو" و"يافاش"، ويؤكد أنه يجب أن يواصلا العمل رؤساء بلديات.

هذا التباين يثير التساؤلات حول مستقبل تحالف "أحزاب المعارضة"، في ظل الخلاف بشأن المرشح الرئاسي المشترك.

يأتي ذلك في وقت أعلن "تحالف الجمهور"، الذي يضم "العدالة والتنمية" و"الحركة القومية"، أن مرشحه للرئاسة في الانتخاباتت التي ستجرى في يونيو/حزيران 2023، هو الرئيس "رجب طيب أردوغان".

وسبق أن وصف "أردوغان"، الانتخابات الرئاسية المقبلة بأنها "ستكون نقطة تحول في تاريخ البلاد والشعب".

وأشار إلى أن الشعب التركي أيّد (بالغالبية) حزب العدالة والتنمية في كافة الانتخابات التي خاضها منذ توليه مقاليد السلطة بالبلاد (عام 2002).

المصدر | الخليج الجديد