الاثنين 30 مايو 2022 06:01 م

تسعى جمهورية التشيك إلى الاستثمار في تطوير صناعة الغاز في عمان؛ من أجل تأمين إمدادات طويلة الأجل من الغاز المسال من السلطنة وبأسعار ثابتة.

وقال تقرير نشره موقع "seznamzpravy" التشيكي، إن براغ بدأت بالخطوات الأولى للاستثمار بقطاع صناعة الغاز في السلطنة.

وأشار إلى إجراء ثلاثة نواب لوزير الصناعة والتجارة في جمهورية التشيك محادثات مع قيادة شركة الطاقة العمانية "عمان للغاز الطبيعي المسال".

وأوضح أن المباحثات ركزت على إمكانية استثمارات كبيرة من التشيك في تطوير حقول الغاز ومد خطوط أنابيب الغاز في السلطنة.

ووفقاً للموقع، فإن "براغ تأمل في الحصول على إمدادات مضمونة من الغاز الرخيص لعقود مقبلة".

وبحسب المقال، سوف تستمر المفاوضات بين الطرفين، والتي هدفها بحسب وزارة الصناعة والتجارة "إثبات إمكانية إمداد الغاز المسال من السلطنة إلى جمهورية التشيك".

كما تبحث التشيك عن خيارات بديلة للحصول على النفط والغاز، بعد الأزمة الروسية الأوكرانية، حيث تحاول التوصل إلى اتفاق مع الإمارات وقطر.

وكانت سلطنة عُمان قد سجلت أعلى نسبة نمو في صادرات الغاز الطبيعي المسال بين الدول العربية، خلال الربع الأول من عام 2022، بلغت 2.9 مليون طن، مقارنة بـ2.6 مليون طن في الربع المماثل من عام 2021.

وتسارع القارة العجوز الخُطا منذ أشهر لتوفير بديل سريع للغاز الروسي الذي تعتمد عليه لتلبية 40% من احتياجاتها، في ظل المخاطر التي تهدد بقطع إمدادات غاز موسكو بسبب حرب الأخيرة على أوكرانيا والعقوبات الاقتصادية المشددة التي فرضت عليها من الولايات المتحدة والدول الغربية.

المصدر | الخليج الجديد