الجمعة 16 سبتمبر 2022 11:41 ص

وقّعت سلطنة عمان، الخميس، اتفاقية تستهدف التنقيب وتطوير الغاز في السلطنة، خاصة في منطقة أم السميم وما حولها (منطقة الامتياز رقم 11).

وقع على الاتفاقية وزارة الطاقة والمعادن، نيابة عن حكومة السلطنة، مع شركة "شل عمان" للاستكشاف والإنتاج، وشركائها "أوكيو" العمانية، و"توتال إنرجي" الفرنسية.

وبموجب اتفاقية التنقيب الجديدة عن الغاز في سلطنة عمان، ستكون "عُمان شل" المشغل الحصري بحصة تشغيلية تقدر بنحو 67.5%، بينما ستبلغ حصة "توتال إنرجي" 22.5%، و"أوكيو العمانية" 10%.

وتشمل أنشطة التنقيب إجراء مسوحات جيوفيزيائية تغطي 1400 كيلومتر مربع في منطقة الامتياز بحلول نهاية العام الجاري، ويُتوقع أن تُتبع بحفر عدة آبار استكشافية.

من جانبه، قال وزير الطاقة والمعادن "سالم بن ناصر العوفي": "نعمل في الوزارة باهتمام مستمر على تعزيز احتياطياتنا من الغاز الطبيعي من خلال أنشطة التنقيب والاختبار والتقييم التي تُجرِيها الشركات الاستكشافية والمنتجة للغاز".

وأضاف "العوفي": "نعزز علاقاتنا الإستراتيجية بما يخدم تطلعاتنا في القطاع مع الشركات التي وقّعنا معها اليوم شل وأوكيو وتوتال وشركائنا الآخرين؛ لضمان أمن الطاقة لسلطنة عمان، وجذب الاستثمارات الخارجية والحصول على أعلى قيمة لسلسلة التوريد المحلية".

يشار إلى أن إجمالي احتياطي الغاز في سلطنة عمان بلغ بنهاية عام 2021، نحو 23 تريليون قدم مكعبة.

وتعمل سلطنة عمان جاهدة على رفع معدلات صادرات الغاز، من خلال خطط نمو قصيرة وطويلة الأجل، وفي إطار اهتمام بتصدير الوقود النظيف، والذي يعوّل عليه العديد من الدول في رحلة تحوّل الطاقة.

كما تعمل السلطنة ضمن "رؤية 2040" على تنويع مصادر دخلها وتعزيز حصتها من الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة عبر مجموعة واسعة من المشروعات.

وقدّمت الحكومة العديد من الحوافز لجذب مزيد من رأس المال الأجنبي، ووفرت حزماً من الامتيازات لتوسيع حضور القطاع الخاص والشركاء المحليين والدوليين في مشروعاتها المستقبلية.

المصدر | الخليج الجديد