الأحد 12 يونيو 2022 05:50 ص

قال نجم ليفربول الإنجليزي المهاجم المصري "محمد صلاح" إن فريقه كان يستحق الفوز بنهائي دوري أبطال أوروبا، مؤكدا أنه يتمنى تكرار إنجاز الأفريقي "جورج ويا" والفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وذكر "صلاح"، في مقابلة مطولة مع مجلة "فرانس فوتبول" كشف فيها بعض أسرار منزله، أن ليفربول "استحق الفوز، وأتيحت لنا المزيد من الفرص"، مضيفا أنه تحصل على "فرصتين أو ثلاث واضحة لكن تيبو كورتوا (حارس ريال مدريد) تصدى لها بشكل لا يصدق".

كما ناقش "صلاح" أسلوبه في كرة القدم، مشيرا إلى أنه يعتمد على التأمل كأداة رئيسية لمساعدته على الاستمرار في التركيز.

وقال نجم ليفربول، الذي حول منزله إلى مركز صحي: "أحاول التأمل كل يوم بين 10 أو 20 دقيقة في المنزل لوحدي".

وتابع أنه يمكن القول إن منزله "يشبه المستشفى على الرغم من أن زوجتي لا تحب ذلك"، مبينا أنه "تم تخصيص غرفتين في المنزل لآلات اللياقة البدنية المختلفة وكمال الأجسام".

وأكد "صلاح" أن زوجته تقول "إنني أقضي وقتا أطول مع أجهزتي أكثر من وقتي معها".

وأشار أيضا إلى أنه يذهب للتدريبات باكرا جدا ويغادرها متأخرا، مضيفا: "إذا تم تحديد موعد التدريب عند الساعة الثالثة بعد الظهر، أصل قبل ساعتين أو ثلاث ساعات وأغادر بعد ساعة ونصف".

كما تحدث "صلاح" عن نظامه الغذائي الصارم، وكيف أنه يسعى لتناول طعام صحي على الرغم من حبه للبرجر.

وقال: "أحب البروكلي والبطاطا الحلوة والسمك والدجاج والسلطة دائما.. وعندما اذهب لمطعم كبير في لندن فإنني أفضل السوشي".

وأكد أنه يتناول البيتزا مرة واحدة في الشهر على الأكثر، كما أنه يحب البرجر "لكنني نادرا ما اتناولها لأنني أشعر بالثقل بعد ذلك".

وأوضح أيضا سبب سعيه المستمر للتحسن، وكيف يريد بث الخوف في صفوف المدافعين المنافسين لمواسم قادمة.

وقال: "مثل الآخرين، أريد أن أكون أفضل لاعب في العالم".

وأبدى "صلاح" أيضا رغبته في الفوز بالكرة الذهبية، وأن يصبح أول أفريقي منذ "جورج ويا" يفعل ذلك.

وقال: "اريد الفوز بها للانضمام الى جورج وياه الأفريقي الوحيد"، مضيفا: "دعنا ننتظر التصويت.. وإذا لم أحصل عليها في عام 2022، فسأفعل كل ما بوسعي لأفوز بها في الموسم المقبل".

وكان "صلاح" حصد، الخميس، جائزة أفضل لاعب في العام في إنجلترا المقدمة من رابطة اللاعبين المحترفين لكرة القدم للمرة الثانية في مسيرته.

وأنهى نجم ليفربول الموسم في صدارة هدافي الدوري الممتاز الى جانب الكوري الجنوبي "سون هيونج-مين" نجم توتنهام (23 هدفا لكل منهما)، كما كان أفضل ممرر للكرات الحاسمة (13).

ورغم أنه لم يتمكن من قيادة فريقه الى لقب الدوري أو دوري أبطال أوروبا، بعدما حل ثانيا متخلفا بنقطة عن سيتي وخسر النهائي القاري ضد ريال مدريد الاسباني، حصل "صلاح" على الجائزة للمرة الثانية بعد 2018.

المصدر | الخليج الجديد + فرانس فوتبول