الاثنين 20 يونيو 2022 12:32 م

وقعت شركة قطر للطاقة وشركة "كونوكو فيليبس" الأمريكية، الإثنين، اتفاقية شراكة لتوسيع حقل الشمال الشرقي القطري، وهو أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم، وذلك عقب اتفاقات مع شركتي "توتال للطاقة" و"إيني".

وتقيم قطر شراكة مع الشركات الدولية في المرحلة الأولى والأكبر من مشروع التوسعة الذي يتكلف نحو 30 مليار دولار، وسيعزز موقف قطر كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

ووفقا للاتفاقية، ستطلق الشركات مشروعا مشتركا سيحوز حصة 12.5% في حقل الشمال الشرقي. وستحصل كونوكو فيليبس على حصة 25% في المشروع المشترك.

وتعد الترتيبات مشابهة لتلك التي أٌعلن عنها مع إيني يوم الأحد وتمثل حصة نسبتها 3.12% بالنسبة لكونوكو فيليبس في مشروع حقل الشمال الشرقي بالكامل.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة "سعد الكعبي" إن الشراكة مع شركات عالمية ستمتد على مدى 27 عاما.

وقدمت شركات النفط الرئيسية عطاءات لأربعة خطوط أو منشآت تسييل وتنقية وهو ما يشكل مشروع شرق حقل الشمال.

ويسعى كبار منتجي النفط والغاز في العالم لضمان الحصول على حصة في المشروع، الذي يعد واحدا من أكثر مشاريع الطاقة المربحة في العالم.

وتشمل توسعة حقل الشمال الشرقي ستة خطوط إنتاج للغاز الطبيعي المسال ستزيد قدرة الإسالة في قطر من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليون طن سنويا بحلول عام 2027؛ مما يعزز مكانتها كأكبر منتج في العالم.

ويعد الخطان الخامس والسادس جزءا من مرحلة ثانية هي جنوب حقل الشمال.

وستساعد هذه التوسعة في ضمان إمدادات طويلة الأجل من الغاز إلى أوروبا بينما تسعى القارة إلى بدائل للغاز الروسي.

وتسبّب الغزو الروسي لأوكرانيا في مضاعفة الجهود حول العالم لتطوير مصادر جديدة للطاقة في وقت تحاول الدول الغربية تقليل اعتمادها على روسيا.

والجمعة، قالت "إيني" إن مجموعة "غازبروم" الروسية العملاقة ستسلم فقط 50 % من الكميات المطلوبة، بعد ثلاثة أيام من خفض إمدادات الغاز الروسية لإيطاليا.

والخميس، اتهم رئيس الوزراء الإيطالي "ماريو دراجي"، عملاق الطاقة الروسي، بترويج "أكاذيب" حول خفض الإمدادات لبلاده.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز