الأربعاء 22 يونيو 2022 03:58 م

في أول ظهور لها بعد عام من إعلان اعتزالها الغناء، نشرت المطربة المصرية "آمال ماهر" صورة لها أمام البحر أثناء قضاء عطلتها بإحدى القرى السياحية. 

ومؤخرا أعلنت "آمال ماهر"،عن تراجعها عن قرار الاعتزال الذي أعلنت عنه في يونيو/حزيران الماضي، والذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي حينها.

وجاء ظهور "آمال ماهر" متزامنا مع أخبار تفيد تواجدها بسجن طره وتعرضها لتعذيب شديد.

وفي يونيو/حزيران 2021، أعلنت "أمال ماهر" اعتزالها الفن لظروف خارجة عن إرادتها.

وفي 2018، حرَّرت "آمال ماهر" بلاغاً ضد "تركي آل الشيخ" تتهمه بضربها في الشارع أمام منزلها في حي المعادي وقدَّمت تقريراً طبياً، يؤكد أنه اعتدى عليها وأصابها في عينها اليسرى بلكمة، وذلك بعد تسريب أنباء عن زواجهما.

وبحسب وسائل إعلام حينها،  فقد أعقب البلاغ فرض الإقامة الجبرية عليها في منزل أحد أقاربها بأمر "تركي آل الشيخ" حتى أن أنباءً تحدثت عن تعرضها للإخفاء القسري ليضطر "هاني شاكر"، نقيب الموسيقيين، للتكذيب، فضلاً عن حذف قناتها على "يوتيوب"، وشراء حقوق ملكية جميع أغنياتها للتحكم بمصيرها. 

وفوجئ الجميع بحذف خبر اعتداء "آل شيخ" وبلاغ "آمال ماهر"، من جميع المواقع الإخبارية المصرية بـ"الأمر"، ولم يخضع "تركي" للتحقيق.

ونشرت صحيفة "اليوم السابع" واسعة الانتشار في مصر نفياً لوجود أي مشكلة على لسان "آمال ماهر"، التي قالت في نصّ الخبر إنها "مستمرة فى مشروعاتها الفنية المشتركة معه في إطار من الاحترام المتبادل بين الطرفين".

توالت المصائب الشخصية على رأس "آمال ماهر".. اختفت من مواقع التواصل الاجتماعي بعد حذف حساباتها، واقتحمت قوات الأمن منزلها والاستديو الخاص بها من دون أسباب.

وأعقب اعتزال "آمال ماهر" توقيع اتفاقية تفاهم وشراكة بين المتحدة للخدمات الإعلامية، الشركة الأولى في الإنتاج الإعلامي والدرامي في مصر، ومجموعة MBC وشركة العربية الخاضعتين لـ"تركي آل الشيخ" باعتباره رئيس هيئة الترفيه السعودية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات