الأحد 3 يوليو 2022 07:27 م

كشفت تقارير أمريكية، عن انتقادات باتت تطال شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة "شي إن" بسبب "تأثيراتها الضارة" على المناخ والبيئة و"افتقارها للشفافية"، لا سيما في ظل التنامي الجارف لشعبيتها مؤخرا.

وذكر تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن "الشركة تتعرض في الأعوام الأخيرة لانتقادات كبيرة بسبب تأثيرها الضار على البيئة و الافتقار إلى الشفافية والمزاعم بأنها تقلد العلامات التجارية الصغيرة، الأمر الذي تنفيه الشركة، مؤكدة أنها تأخذ هذه الأمور على محمل الجد".

ودائما ما تؤكد الشركة الصينية أنها تحاول اتخاذ خطوات على صعيد الاستدامة وحماية البيئة، إذ أعلنت مؤخرًا عن صندوق مسؤولية المنتج الممتد بقيمة 50 مليون دولار، والذي يهدف إلى معالجة نفايات المنسوجات.

وقالت الصحيفة الأمريكية: إنه وفقا لشركتي التحليلات "سينسور تاور" و"آب آني"، فإن تطبيق "شي إن" حقق 81 مليون عملية تنزيل حول العالم خلال النصف الأول من العام 2021.

وأوضحت أن التطبيق الصيني استطاع التفوق على "أمازون" وبات أكثر التطبيقات تثبيتا في الولايات المتحدة عبر متجري "آبل ستور" و"بلاي ستور" مجتمعين.

وأشارت، إلى أن "شي إن" محلات الأزياء والموضة الشهيرة مثل "زارا" و"إتش آند أم"، حيث تقدم تشكيلة واسعة من المنتجات بأسعار تنافسية.

وبدأت شركة "شي إن" أعمالها في الصين تحت اسم "ZZKKO" العام 2008 على يد "كريس شو"، وذلك قبل أن يتغير اسم الشركة في العام 2015 إلى "شي إن" على اعتبار أنه اسم يسهل تذكره والبحث عنه عبر الإنترنت.

وتابعت "وول ستريت جورنال"، أن المتجر الصيني تقدم سريعا خلال الوباء محققا نموا هائلا وبات واحدا من العلامات التجارية الاستهلاكية الصينية القليلة التي حازت على شهرة عالمية.

وبينت أن لدى "شي إن"، ما يقرب من 600 ألف منتج على منصاتها عبر الإنترنت طوال الوقت، وهي تعتمد على آلاف الموردين، بالإضافة إلى تعاقدها مع حوالي 200 مصنع، بالقرب من مقرها الرئيسي في مدينة قوانغتشو".

ولفتت الصحيفة إلى أن الشركة الصينية تقدم منتجاتها إلى نحو 220 دولة وإقليم في العالم، وتفيد بعض التقارير غير الرسمية أن مبيعاتها تصل إلى ما يقارب 10 مليارات دولار سنويا، بيد أن الشركة لا تفصح إعلاميا عن أي أرقام بشأن مداخيلها وأرباحها.

ورغم أن مقر الشركة موجود في الصين، إلا أنها تستهدف الزبائن في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا وأستراليا بشكل أساسي بمنتجاتها مثل قمصان بلا أكمام، والفساتين القصيرة، ويبلغ متوسط سعر القطعة الواحدة حوالي 10.70 دولار فقط.

وفي عام 2021 الماضي، عينت الشركة، الأميركي، "آدم وينستون"، رئيسا للشؤون البيئية والاجتماعية والحوكمة، والذي قال في تصريحات صحفية خلال هذا العام الجاري شركته ترى "نرى أن الاستدامة مهمة جدًا، وبالتالي نعمل شيئا فشيئا على تطوير برامج تعالج مخاوف العملاء".

 

المصدر | العربي الجديد + صحف