كشفت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، الخميس، أن إعلان البيت الأبيض عن نية الرئيس "جو بايدن" تقليل الاتصال المباشر خلال جولته الخارجية تحاشيا لـ"كورونا"، يهدف إلى تفادي التقاط صورة وهو يصافح ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان".

وأوضحت الصحيفة أن "بايدن" صافح المسؤولين الإسرائيليين في مطار "بن جوريون" بقبضة اليد، على الرغم من مد المسؤولين لأيديهم للمصافحة، لكن الرئيس الأمريكي تبادل المصافحة بقبضة اليد.

والأربعاء وصل "بايدن" إسرائيل في مستهل جولته الاستثنائية للشرق الأوسط، على أن تستمر زيارته هناك حتى الجمعة ثم سيطير مباشرة إلى المملكة العربية السعودية.

وقالت الصحيفة إن "ما تم الحديث عنه حول مصافحة بايدن بتلك الطريقة ليس سوى حجة من أجل عدم مصافحة بن سلمان عندما يلتقيه، وهو يمهد لذلك من خلال زيارته لإسرائيل"، واصفا أن "ذلك سيخفف من هجوم الإعلام الأمريكي على هذه اللقطة التي ستجمع الطرفين وهما يتصافحان".

وأضافت: "تم الإعلان عن السياسة الجديدة في وقت مناسب (..) فريق بايدن يعرف أن الصورة الأكثر ضررا في الرحلة ستكون صورة الرئيس الذي يضغط على كفه مع بن سلمان، الذي قال مجتمع المخابرات الأمريكية إنه دبر مقتل الصحفي جمال خاشقجي".

ولفت التقرير إلى أن وزير الخارجية الأمريكية "أنتوني بلينكن" ظهر خلف "بايدن" وهو يعانق بعض المسؤولين الإسرائيليين.

وتابع: "قبل ساعات من وصول بايدن إلى إسرائيل أكد المسؤولون الأمريكيون صحة التقارير التي تفيد بأن بايدن سيسعى للحد من المصافحة خلال الأيام الأربعة المقبلة بعد نصائح من طبيبه بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بكوفيد".

وبحسب التقرير، كافحت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض "كارين جان بيير" للإجابة على أسئلة الصحافة حول سبب قيام "بايدن" بتلك المصافحة في إسرائيل، لتجيب قائلة: "نحن دائما، في هذه الرحلات، نتخذ الاحتياطات".

والأربعاء، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي "جيك سوليفان" في تصريح صحفي: إن لدى "بايدن برنامج ثنائي مساء الجمعة سيشمل الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان ووزراء آخرين في الحكومة السعودية".

وسيكون هذا هو اللقاء الشخصي الأول بين الرئيس الأمريكي وولي العهد السعودي، الذي انتقده "بايدن" بشكل متكرر علانية بسبب سجل حقوق الإنسان وحرب اليمن ومقتل الإعلامي السعودي "جمال خاشقجي" عام 2018.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات