قال وزير المالية الباكستاني إنه من المرجح أن تحصل بلاده على 4 مليارات دولار من الدول الصديقة هذا الشهر، لسد الفجوة في الاحتياطيات الأجنبية التي أشار إليها صندوق النقد الدولي، وذلك بعد يومين من عقد اتفاق مع الصندوق.

وتوصل صندوق النقد إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع باكستان من شأنه أن يمهد الطريق لصرف 1.17 مليار دولار.

ويدرس مجلس إدارة الصندوق، أيضا/ إضافة مليار دولار إلى برنامج بقيمة 6 مليارات دولار، تم الاتفاق عليه في عام 2019.

وقال الوزير "مفتاح إسماعيل"، في مؤتمر صحفي في إسلام أباد: "حسب صندوق النقد الدولي، هناك فجوة قدرها 4 مليارات دولار"، في إشارة إلى النقص في الاحتياطيات الأجنبية.

وأضاف: "سنعمل بإذن الله على سد هذه الفجوة في شهر يوليو/تموز".

وتابع: "نعتقد أننا سنحصل على 1.2 مليار دولار في صورة مدفوعات نفط مؤجلة من بلد صديق (لم يعلن عنه). نعتقد أن دولة أجنبية ستستثمر ما بين 1.5 إلى 2 مليار دولار في الأسهم… وربما تعطينا دولة صديقة أخرى غازا بالدفع الآجل وستقوم دولة صديقة أخرى بإيداع بعض الودائع".

وذكر "إسماعيل" أنه بدون اتفاق صندوق النقد، الذي ينبغي أن يفتح آفاقا أخرى للتمويل الخارجي، كان من الممكن أن تتجه البلاد نحو التخلف عن السداد.

وقال إن البلاد ستحصل أيضا على حوالي 6 مليارات دولار من البنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي في السنة المالية 2022-2023.

وحصلت باكستان على برنامج تمويل من صندوق النقد الدولي بقيمة 6 مليارات دولار عام 2019، ولكن تم صرف أقل من نصف هذا المبلغ حتى الآن.

المصدر | رويترز