قال قائد سلاح البحرية الإيرانية، "علي رضا تنكسيري"، الجمعة، إن دخول الكيان الصهيوني إلى الخليج سيؤدي إلى زعزعة الأمن في هذه المنطقة "الحساسة للغاية".

جاء ذلك خلال استقباله نظيره العماني، "سيف بن ناصر الحربي"، الذي يزور العاصمة الإيرانية طهران، حسب وكالة "فارس" الإيرانية، مؤكدا ضرورة التعاون بين البلدين في مختلف المجالات خاصة العسكرية.

ووصف المسؤول العسكري الإيراني، سلطنة عمان، بـ"البلد الشقيق والصديق لإيران في منطقة الخليج"، معتبرا إياها ضمن "الدول الجارة التي تحسب لها بلاده حسابا خاصا"

وشدد قائد سلاح البحرية الإيرانية على ضرورة تعزيز التعاون بين دول الخليج، في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، مؤكدا ضرورة الحفاظ على الوحدة الإسلامية واستثمار المصادر البحرية بشكل أفضل.

ولفت إلى أن بلاده ترى أن "تواجد القوات الأجنبية في المنطقة لن يؤثر على أمنها فحسب، بل سيؤدي إلى المزيد من التوتر"، ومن ثم فإنه يررى ضرورة أن "تتضافر جهود الدول الإسلامية في الخليج للحفاظ على أمن هذه المنطقة الحساسة".

واعتبر الأدميرال تنكسيري "الكيان الصهيوني العدو رقم واحد للأمة الإسلامية الذي يجب القضاء عليه لأنه كيان ظالم ولن يتورع عن ارتكاب أي جريمة ضد هذا الشعب الفلسطيني المظلوم".

فيما نقلت "فارس" عن قائد سلاح البحرية العماني، قوله خلال اللقاء، إن "الأجانب لا يفكرون سوى بمصالحهم من خلال حضورهم في المنطقة، والأمن فيها إنما يعود في الدرجة الأولى إلى دولها".

وفي سياق حديثه عن "الثروات الموجودة في منطقة غرب آسيا" لفت إلى أن "الكثير من الدول تطمع بهذه المنطقة، ورفع مستوى التعاون بين دولها سيفضي إلى تعزيز الأمن واستقرار المنطقة".

وتطرق إلى قدرات إيران الدفاعية وخاصة البحرية، مؤكدا أن ما أنجزته طهران في هذا المجال "يبعث على الفخر والاعتزاز"، معربا عن أمله بأن تستفيد عمان من هذه الإنجازات الدفاعية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات