الجمعة 5 أغسطس 2022 01:55 م

أعلن رئيس البرلمان العراقي "محمد الحلبوسي"، الجمعة، تأييده دعوة زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر"، حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

وجاء موقف "الحلبوسي"، كأول إعلان رسمي من القوى السنية على مطالب "الصدر".

وقال "الحلبوسي"، في بيان: "مجلس النواب ممثل الشعب، وتلك الجماهير التي احتشدت هي جزء من كيانه وضميره، والتي لا يمكن بأي حال إغفال إرادتها في الانتخابات المبكرة التي دعا إليها مقتدى الصدر".

وأضاف "الحلبوسي": "نؤيد المضي بانتخابات نيابية ومحلية خلال مدة زمنية متفق عليها؛ للشروع مجددًا بالمسيرة الديمقراطية تحت سقف الدستور والتفاهم، بما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا للبلاد".

والأربعاء، دعا "الصدر" إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة ضمن أزمة سياسية مستمرة منذ 10 أشهر حالت دون تشكيل حكومة أو انتخاب رئيس، منذ انتخابات 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

وانقسمت ردود فعل الطبقة السياسية في العراق إزاء دعوة "الصدر" بين مؤيد ومعارض، وذلك في ظل دعوات إلى حوار وطني بهدف الخروج من الأزمة بالبلاد.

والسبت الماضي، اقتحم أنصار "الصدر" للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع مقر البرلمان بالعاصمة بغداد، رفضا لترشيح الإطار التنسيقي "محمد شياع السوداني" لمنصب رئيس الوزراء.

و"السوداني" مقرب من إيران، وسبق أن تولى مناصب حكومية، بينما يدعو التيار الصدري وقوى عراقية أخرى إلى اختيار شخصية لم تتقلد أي مناصب.

ودائماً ما يذكّر "الصدر"، اللاعب الأساسي في المشهد السياسي العراقي، خصومه بأنه لا يزال يحظى بقاعدة شعبية واسعة، ومؤثرا في سياسة البلاد رغم أن تياره لم يعد ممثلاً في البرلمان.

المصدر | الخليج الجديد