أعلنت منظمة حقوقية سعودية، الجمعة، عزمها مقاضاة رئيس هيئة الترفيه السعودية "تركي آل الشيخ" بتهم عدة، بينها التعذيب والتحرش.

وذكرت "سند"، في بيان لها، أنها تعمل على تقديم شكوى إلى المحاكم البريطانية، ضد "آل الشيخ" بشأن ممارساته بحق "النساء المعتقلات"، وانتهاكاته ضد "معتقلي فندق ريتز كارلتون في الرياض، الذين احتجزتهم السلطات في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 بدعوى فسادهم، وبأمر من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان".

ودعت المنظمة السعودية كل من لديه أدلة تدين "آل الشيخ" إلى التواصل معها.

 

 

و"تركي آل الشيخ" من أقرب المقربين لـ"بن سلمان"، وكان، بحسب منظمات حقوقية،  ضمن طاقم "التعذيب" في فندق ريتز كارلتون، حيث اعتقلت السلطات السعودية عددا من أمراء الأسرة الحاكمة، لأسباب مختلفة، وفي مقدمتهم ولي العهد السابق، الأمير "محمد بن نايف".

كما كانت الأميرة "بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز" (ثاني ملوك السعودية)، وإحدى بناتها معتقلات في سجن الحائر بالرياض دون توجيه أي تهمة لهما.

واشتهرت الأميرة "بسمة" بمقالاتها التي تتناول ضرورة تحسين أوضاع المرأة السعودية والإصلاحات السياسية، إضافة إلى نقدها المباشر لدور السعودية في اليمن.

يذكر أن "سند" هي منظمة تُدافع عن الحقوق السياسية والمدنية في السعودية وترصد انتهاكات حقوق الإنسان وتكشفها للرأي العام وللمنظمات الحقوقية والدولية، وفقا لما تعرف نفسها بموقعها الرسمي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات