الاثنين 8 أغسطس 2022 11:42 ص

أعرب كبير المفاوضين الروس في محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني "ميخائيل أوليانوف"، الإثنين، عن تفاؤله بالوصول إلى حل خلال المحادثات الجارية، مؤكدا "رغبة جميع الأطراف" في ذلك.

وقال" أوليانوف" إن المحادثات تسير نحو الوجهة الصحيحة، "لكن في الواقع هناك 4 قضايا بحاجة للتسوية"، حسبما أورد موقع "بلومبرج الشرق".

وعن قرب حدوث خرق في المحادثات، أضاف: "لطالما أقول لزملائي الغربيين كونوا صبورين، وأعتقد أننا غدا سنحصل على فهم أفضل لما نحن فيه".

وعن مقارنة محادثات الدوحة غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بما يحدث في محادثات فيينا، قال "أوليانوف": "لم أكن مشاركا في محادثات الدوحة، ومن الصعب مقارنتها بما يحدث في فيينا".

ورفض كبير المفاوضين الروسي وصف المقترح، الذي جلب الطرفين الإيراني والأمريكي، بأنه "مقترح أوروبي"، واعتبر ذلك أمرا غير منصف، بداعي أنه جاء نتيجة جهود كل الأطراف المشاركة في المفاوضات.

وتابع: "المقترح عبارة عن جهد تشاركت فيه جميع الأطراف خلال سنة ونصف السنة، وهو يجمع عددا من الأفكار التي تقودنا للقرار النهائي".

وحول النقاط التي تناقش في محادثات فيينا، قال المبعوث الروسي: "لن أدخل في التفاصيل لحساسية هذه القضايا التي تتراوح بين 3 إلى 4 قضايا، بعضها نووية وأخرى متعلقة بالضمانات، وبعضها أيضا يتعلق بالجانب الاقتصادي".

واعتبر المبعوث الروسي أن الجو العام للمحادثات "إيجابي"، وأكد أنه "متفائل"؛ لأن المحادثات تسير على "الطريق الصحيح".

وبحثت محادثات فيينا، السبت، مقترحا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، فيما طالبت طهران واشنطن بتقديم "ردّ واقعي" على اقتراحاتها، خلال محادثاتهما غير المباشرة في العاصمة النمساوية.

واستؤنفت المحادثات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإيران وأطراف أخرى في فيينا، الخميس الماضي؛ بهدف إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

 وتهدف المفاوضات إلى التوافق على الخطوات التي يجب على الولايات المتحدة وإيران اتخاذها للعودة إلى الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج الشرق